Lazyload image ...
2021-05-16

الكومبس – منوعات: تتعلم الطيور من فصيلة «عصفور زيبرا» التغريد والغناء خلال الشهور الثلاثة الأولى من حياتها. وبعد مرور نحو 90 يوماً، من المفترض بتلك الطيور المغردة الصغيرة أن تكون قد أتقنت كافة أساليب الشقشقة والتغريد التي سوف تواصل تكرارها من دون توقف طيلة فترة حياتها. بيد أن الضجيج المصاحب لحركة المرور على الطرق يمكن أن يزيد من صعوبة تعلم وإتقان التغريد والغناء لدى تلك الطيور الصغيرة، الأمر الذي يؤدي إلى إبطاء هذه العملية عندها بصورة كبيرة. والأمر الأكثر إثارة للقلق، أن العلماء يربطون بين أصوات الضوضاء والضجيج المروري في الأجواء المحيطة بحالة إخماد الجهاز المناعي عند تلك الطيور، مما يمكن أن يكون علامة واضحة على الإصابة بالإجهاد الضوضائي المزمن.
وخلص فريق الباحثين من معهد «ماكس بلانك» لعلوم الطيور في ألمانيا إلى هذا الاكتشاف أثناء مراقبتهم لسلوك مجموعتين من ذكور أفراخ عصافير الزيبرا في الآونة الأخيرة، حسب صحيفة «مترو» اللندنية.
ونشأت كلتا المجموعتين من الطيور على الاستماع إلى تسجيلات سابقة للغناء والتغريد من ذكور الطيور البالغين. غير أن الباحثين عرّضوا إحدى المجموعتين إلى أصوات الضوضاء المرورية من مساكن الطيور الحقيقية الواقعة بالقرب من أحد الطرق في مدينة ميونيخ. ومع نمو أفراخ الطيور، راقب الباحثون عن كثب مدى جودة كل طائر منها على حدة في تعلم التغريد والغناء، مع قياس مستويات الاستجابة المناعية لديهم.
وخلص فريق الباحثين إلى أن العصافير التي ترعرعت مع الاستماع المستمر لمؤثرات ضوضاء السيارات المحيطة بأعشاشها سجلت درجات أقل من سواها في تعلم التغريد والشقشقة. واستغرق الأمر من تلك الطيور وقتاً أطول بنسبة 30 في المائة من أجل إتقان الغناء، مع مواصلة ارتكاب المزيد من الأخطاء أثناء عملية التعلم التي أصبحت شاقة للغاية. ويعتقد فريق الباحثين أن أبحاثهم سوف تساعد في تسليط المزيد من الأضواء على آثار الضوضاء على البشر جنباً إلى جنب مع الطيور.
وقال الدكتور هينريك بروم، الذي قاد فريق الباحثين في الدراسة: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الطيور الصغيرة المغردة، لا تختلف كثيراً عن أطفال البشر، من حيث تعرضها بصورة خاصة إلى تأثيرات الضوضاء المحيطة بهم نتيجة نفوذ الضوضاء في عملية التعلم ضمن مراحل النمو المبكرة الحرجة».

 الشرق الأوسط

Related Posts