(أرشيفية)  
Foto: Mikael Fritzon / TT / kod 62360
(أرشيفية) Foto: Mikael Fritzon / TT / kod 62360
2020-04-13

الكومبس – ستوكهولم: أصيبت الطبيبة سمية الشكرجي (Sumaya Al-Shakarji) بكورونا نتيجة اعتنائها بأشخاص مصابين. وقالت للتلفزيون السويدي Svt “شعرت بخيبة أمل لأني مرضت في الوقت الخطأ حين كان المجتمع بحاجتي”.  

ويتعرض مقدمو الرعاية الذين يعملون مع المرضى المصابين بكورونا لخطر إصابتهم بالعدوى. ولذلك أصيبت الطبيبة سمية الشكرجي والممرضة المساعدة أغنيشكا فادستين بالمرض.

وأنتج التلفزيون السويدي فيديو قصيراً عن الطبيبة والممرضة.

وقالت فادستين “من الصعب جداً أن تكون مريضاً، وأنت تعرف أن الزملاء يواجهون ضغطاً شديداً الآن”.

فيما قالت الشكرجي “لم أشعر بأعراض كهذه في حياتي. ورغم أني شفيت فإن لدي تقديراً أعلى لخطورة المرض بعد هذه التجربة”.  

وعادت سمية الشكرجي إلى العمل الآن بعد تعافيها، فيما تشعر فادستين بتحسن وتأمل في العودة قريباً.

ويبدو من الفيديو أن الطبيبة والممرضة من أصول أجنبية. في حين كانت تقارير ومقالات إعلامية قليلة ركزت على زيادة الإصابات بين أشخاص من أصول أجنبية في نبرة وُصفت من قبل متابعين بأنها “تقسيم عرقي للمجتمع”.

وقالت بعض الردود إن هذه التقارير الإعلامية لا تأخذ بالاعتبار أن كثيراً ممن أصولهم أحنبية يعملون في مهن تجعلهم أكثر عرضة للعدوى.

Related Posts