(أرشيفية)

Foto: Jonas Ekströmer / TT
(أرشيفية) Foto: Jonas Ekströmer / TT
5.1K View

الاتهام متعلق باغتصاب امرأة مرات عدة طيلة سنتين

الكومبس – ستوكهولم: قرر الادعاء العام اليوم احتجاز رجل في الثلاثين من عمره بتهمة ارتكاب عدة جرائم اغتصاب. وشغل الرجل منصباً رفيعاً في الحزب الاشتراكي الديمقراطي في فيرملاند لكنه اضطر الآن إلى ترك منصبه.

وذكرت أفتونبلادت نقلاً عن مصادر أن السياسي والمرأة الضحية يعرفان بعضهما من قلبل.

وكانت الشرطة قبضت على الرجل في فيرملاند نهاية الأسبوع الماضي. وطوقت منزله لفحص الأدلة من قبل الطب الشرعي.

واليوم قررت المدعية العامة ريبيكا كالغرين احتجاز الرجل احتياطياً بشبهة ارتكاب حالات اغتصاب متعددة ضد المرأة نفسها لمدة سنتين، من أيلول/سبتمبر 2019 إلى الشهر نفسه من العام الحالي.

ورأت المدعية العامة أن هناك خطراً من أن يقوم السياسي بإزالة الأدلة ومواصلة أنشطته الإجرامية لذلك قررت احتجازه. وينفي السياسي هذه الاتهامات.

وأكدت أمينة المظالم للديمقراطيين الاشتراكيين في فيرملاند، كاميلا إنغلمارك، أن المحتجز سياسي رفيع، وأن الحزب يتابع القضية عن قرب.

وأضافت “نشعر بالأسف إزاء هذا. إنه أمر خطير جداً، والشخص المعني لن يواصل مهامه مع الحزب”.