توفي الشاب وبقيت الملابس على الأرض شاهداً على جريمة بشعة
Foto: Björn Larsson Rosvall / TT
توفي الشاب وبقيت الملابس على الأرض شاهداً على جريمة بشعة Foto: Björn Larsson Rosvall / TT
3.8K View

الضحية فتى في ربيع العمر دفع ثمن صراع لا علاقة له به

الكومبس – ستوكهولم: برأت محكمة يوتيبوري اليوم شاباً يبلغ من العمر 17 عاماً من تهمة قتل شاب آخر والشروع بقتل فتاة في جريمة هزت المدينة حينها.

وكان الشاب الضحية البالغ من العمر 16 عاماً يجلس مع ثلاثة أصدقاء خارج مدرسة في بيسكوبسغاردن في يوتيبوري في إحدى أمسيات الربيع في العام 2020 عندما اقترب منهم شخصان ملثمان على دراجة هوائية وأخرى كهربائية وأطلقا النار. فتوفي الشاب وأصيبت فتاة بجروح خطيرة.

واعتبرت الشرطة أن الجريمة التي وقعت في 11 آذار/مارس 2020 كانت جزءاً من صراع طويل بين العصابات في المنطقة، رغم أن الشاب الضحية لم تكن له صلة ببيئة العصابات بل كان لاثنين من أقاربه أدوار في الشبكات الإجرامية. وأودى صراع العصابات أيضاً بحياة الشرطي أندرياس دانمان الصيف الماضي، كما أودى بحياة عشرات الأشخاص قبل ذلك.

وأصدرت المحكمة حكمها اليوم بحق من يتهمه الادعاء العام بأنه أحد مطلقي النار، وهو شاب يبلغ من العمر 17 عاماً كان عمره آنذاك 15 عاماً. وبرأته المحكمة من تهمتي القتل والشروع بالقتل.

وقال القاضي هنريك أندرسون “رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها الشرطة لتعقب الجناة، لا تزال هناك شكوك في أن يكون الشاب أحد الجناة”.

ومع ذلك، حكمت المحكمة على الشاب بالحبس أربعة أشهر بسبب جرائم حيازة أسلحة.

ولم تقبض الشرطة على مطلق النار الثاني، ولا تزال تحقيقاتها مستمرة. وكانت الشرطة عثرت على الدراجتين المستخدمتين في الجريمة في غرفة قبو. كما عثرت على بندقية ومسدس استخدما في الجريمة.

وفي أيلول/سبتمبر العام الماضي، قبضت الشرطة على المشتبه به قبل أن تبرئه المحكمة اليوم. وتعتبر الشرطة أنه ينتمي إلى عصابة تسمى Södra Yngre التي تخوض صراعاً ضد عصابة Nya Norra.

مصطلحات من الخبر:

maskerade personer أشخاص ملثمون

konflikten mellan olika kriminella grupperingar الصراع بين المجموعات الإجرامية

mordförsök الشروع في القتل

Related Posts