Foto: Imanskolan
Foto: Imanskolan

الكومبس – ستوكهولم: قررت المحكمة الإدارية اليوم السماح لمدرسة الإيمان الإسلامية (Imanskolan) في أوبسالا بأن تبقى مفتوحة لحين الانتهاء من العملية القانونية الجارية ضدها.

وكانت مفتشية المدارس قررت الشهر الماضي إغلاق المدرسة اعتباراً من 15 أغسطس، بسبب ما اعتبرته “خطر تأثر الطلاب بالتطرف”.

وقال محامي المدرسة دان إلياسون “نحن مرتاحون جداً لقرار المحكمة. فهذا يعني أنه يمكن للمدارس أن تستمر في أعمالها بينما تنظر المحكمة في قضيتها”. وفق ما نقل راديو السويد.

وقررت مفتشية المدارس في 5 مايو الماضي سحب تصريح مدرستين إسلاميتين مستقلتين في أوبسالا وستوكهولم، هما مدرستي الإيمان (Imanskolan) والتقدم (Framstegsskolan)، بعد تحذير من جهاز الأمن (سابو) قال فيه إن طلاب المدرستين “معرضون لخطر التأثر بالأيديولوجية الإسلاموية المتطرفة”.

وكان سيتضرر بإغلاق مدرسة الإيمان الأساسية أكثر من 200 طالب، حيث كانوا سيضطرون إلى تغيير مدرستهم قبل الخريف.

وكتبت المفتشية في قرارها “يقدّر جهاز الأمن أن الأطفال معرضون لخطر التطرف من خلال البقاء في بيئة تدافع عن تقسيم المجتمع بدلاً من احترام حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية الأساسية”.

وتحقق المفتشية أيضاً فيما أسمته “مخالفات مالية خطيرة” في المدرستين.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر