مدرسة روموسي في يوتيبوري (أرشيفية)

Foto Adam Ihse / TT
مدرسة روموسي في يوتيبوري (أرشيفية) Foto Adam Ihse / TT
2021-11-11

الكومبس – ستوكهولم: قررت المحكمة الإدارية في ستوكهولم اليوم وقف إغلاق ثلاث مدارس ذات طابع إسلامي في يوتيبوري، بشكل مخالف لقرار مفتشية المدارس.

وكانت المفتشية قررت إغلاق مدارس Römosseskolan الثلاث في يوتيبوري اعتباراً من 19 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، معتبرة أن أعضاء مجلس الإدارة “غير مناسبين” لإدارة أنشطة تعليمية.

وتتبع المدارس رابطة “مدارس التقدم” (Framstegsskolan). واعتبرت مفتشية المدارس أن كثيراً من أعضاء مجلس إدارة الرابطة غير مناسبين لمواصلة الأنشطة التعليمية. وأنها لم تعد تثق بمجلس الإدارة.

في حين قررت المحكمة اليوم وقف القرار إلى حين تسوية جوهر المسألة، ما يعني أن المدارس بإمكانها مواصلة أنشطتها التعليمية.

وبعد قرار المفتشية إغلاق المدارس، وجه الادعاء العام تهماً للمدير السابق للمدارس تضمنت الاختلاس وجرائم مالية مشددة باستيلائه على 13 مليون كرون من أموال المدارس وتحويلها إلى شركاته الخاصة باستخدام فواتير مزيفة، وإرسال مبالغ كبيرة منها إلى الصومال.

فيما ذكر تحقيق نشرته صحيفة غرب السويد المسائية (GT) أن بعض الملايين المختلسة صُرفت في نوادي الدعارة في تايلند والفنادق الفاخرة في دول متعددة.

وكان مجلس إدارة المدارس قدم بلاغاً للشرطة أيضاً ضد المدير السابق.

وبعد قرار المفتشية إغلاق المدارس، طعنت الإدارة (رابطة مدارس التقدم) بالقرار. ورأت المحكمة أن الحالة غير عاجلة إلى الحد الذي يجب فيه وقف الأنشطة التعليمة في انتظار التدقيق النهائي.

ونص حكم المحكمة على “أن القرار العاجل (قرار المفتشية) سيحرم الجمعية من الحصول على تعويضات عن خسارتها في حال ألغي القرار لاحقاً”. لذلك قررت المحكمة أن تستمر الأنشطة التعليمية إلى حين تسوية جوهر المسألة. وفق ما نقلت TT.

وكانت المدارس تعرضت سابقاً لانتقادات من مفتشية المدارس بسبب “أوجه قصور” في التدريس و”التأثير الديني”. ويصل عدد الطلاب في هذه المدارس إلى نحو 600 طالب.

Related Posts