Lazyload image ...
2021-09-22

الكومبس – ثقافة: يجري المخرج التونسي علي صبري بلعيد، المقيم في السويد، اللمسات الأخيرة على فيلمه الجديد، “عندما تمطر في لوس أنجلوس”.

ويتناول الفيلم، الذي يتم تصوير مشاهد منه في مدينة لوس أنجلوس في كاليفورنيا الأميركية، قصة فتاة من أوروبا الشرقية، تقرر الذهاب إلى تلك المدينة في الولايات المتحدة، هرباً من كابوس وفاة حبيبها. ويعرض الفيلم التحديات التي تواجهها في لوس أنجلوس، خصوصاً في ظل جائحة كورونا.

الفيلم من بطولة، إيرك روبيرتس، وكارين كونيل، وأنا أوريس وآخرين.

ومن المقرر انتهاء التصوير من الفيلم في أكتوبر القادم، حسب ما قال المخرج علي بلعيد للكومبس.

وأشار أيضاً إلى استعداده لبدء تصوير فيلم جديد آخر في دبي يحمل اسم Gold Finger وهو فيلم درامي يستند على قصة حقيقية تتناول تجارة العملة الرقمية بيتكوين.

وكان بلعيد قد أخرج فيلماً تناول قصة عائلة الطفل السوري الكردي “إيلان”، الذي توفي غرقاً خلال محاولة أسرته العبور البحر المتوسط هرباً من الوضع في سوريا.

Related Posts