(أرشيفية)
Maya Alleruzzo/ TT
(أرشيفية) Maya Alleruzzo/ TT
3.3K View

الشرطة السويدية أطلقت سراحهما لتعودا مع أطفالهما إلى بوروس

الامرأتان كانتا محبوستين في سجن عدرا

الكومبس – ستوكهولم: عادت امرأتان سويديتان مع أطفالهما إلى السويد اليوم بعد سفرهما إلى سوريا وتنظيم داعش. وبقيت الامرأتان في سجون الحكومة السورية منذ أكثر من عام بعد هربهما من مخيم الهول شمال شرق سوريا.

وكانت الشرطة السويدية وممثلون عن مصلحة الهجرة والخدمات الاجتماعية وطاقم طبي في انتظار السيدتين وأطفالهما في مطار أرلاندا اليوم. وحققت الشرطة معهما على الفور قبل إطلاق سراحهما ونقلهما إلى بلديتهما بوروس.

ولم تقدم وزارة الخارجية السويدية تفاصيل عن كيفية عودة السيدتين لأسباب تتعلق بالسرية، لكنها قالت لـSVT إن “الوزارة ليست هي التي أعادت السيدتين بل إن النظام السوري هو الذي طردهما”.

وقبل أكثر من عام، جرى تهريب الامرأتين وأطفالهما من مخيم الهول الذي يحتجز عائلات تنظيم داعش. فقبض عليهما الجيش السوري ووضعهما في سجن عدرا “سيئ السمعة” خارج دمشق. على حد وصف SVT.

ووفقاً لمعلومات SVT، فإن الامرأتين كانتا قد أخبرتا والديهما بأنهما ذاهبتان إلى لقاء أصدقاء وسط بوروس لكنهما لم تعودا إلى المنزل وسافرتا بدلاً من ذلك إلى داعش في سوريا.

حصار شديد

فيما قال أقاربهما إنهم صدموا بسفرهما حيث لم يتوقع أحد أن تفعلا ذلك. وذكر الأقارب أن الامرأتين عاشتا حياة محاصرة وخاضعة لإشراف شديد في داعش. وسُمح لهما أحياناً بالاتصال بأقاربهما في السويد. لكن المحادثات كانت مراقبة ولم يسمح لهما بالتحدث بحرية. ويقول الأقارب إن الامرأتين ندمتا وأرادتا العودة إلى المنزل وأن الأقارب كافحوا لفترة طويلة في محاولة لإعادتهما وأطفالهما إلى السويد. وكان الأقارب يرسلون لهما أموالاً منذ احتجازهما في سجن عدرا حيث لم يمدهما السجن بالطعام.

Related Posts