Foto: Arkiv/TT
Foto: Arkiv/TT
9.7K View

الكومبس – أخبار السويد: تلقت الخدمات الاجتماعية في مدينة كيرونا، انتقادات بعد قرارها بتسليم أطفال مراهقين إلى عائلتهم تبين فيما بعد، تورط بعض أفرادها بجريمة شرف، وفق ما كشف عنه برنامج Kaliber على راديو السويد

ورأت الخدمات الاجتماعية، حينها، أنه لا يوجد هناك خطر عنف مرتبط بالشرف في تلك الأسرة، بالرغم من نشوب خلاف بين الأب وزوجته جراء شكوك بعلاقة تجمعها مع شخص آخر .

لكن وبعد 6 أشهر على ذلك أدين الأب واثنان من وأولاده في جريمة قتل شاب يبلغ من العمر 20 عاما بدوافع تتعلق بالشرف.

وتم طعن الشاب حتى الموت في حافلة في يوليو / تموز 2020.

ورفضت أولريكا كارلستروم، رئيسة قسم الرعاية الفردية والعائلية في كيرونا، التعليق على الحالات الفردية، لكنها قالت إنه من المحتمل أن يكون التقييم الذي أجري من قبل السوسيال حينها كان تقييماً مناسباً.

وأدانت محكمة المقاطعة في 11 ديسمبر الماضي، والداً وابنيه المراهقين بجريمة قتل الشاب رضا حسيني في كيرونا الصيف الماضي.

 وقضت المحكمة بالسجن المؤبد للأب. فيما حكمت على الابنين بالحبس في رعاية الأحداث المغلقة لمدة 4 سنوات للأول البالغ من العمر 15 عاماً، وسنتين وثمانية أشهر للثاني البالغ من العمر 17 عاماً.  

وكانت الجريمة وقعت في 15 تموز/يوليو الماضي، حيث طارد الأب (47 عاماً) وابناه، الشاب رضا حسيني (20 عاماً) إلى داخل باص للنقل العام، حيث قُتل بـ99 طعنة.

خلفية الجريمة تعود إلى أن الأب اعتقد أن زوجته السابقة كانت على علاقة غرامية مع الشاب رضا. لكن حسب المدعي العام، لا يوجد أي دليل على ذلك. فيما قالت الزوجة خلال الاستجواب إن زوجها السابق يعاني من غيرة شديدة.

وكان الادعاء العام طالب بالسجن المؤبد للأب، و10 سنوات للابن البالغ من العمر 17 عاماً، وأربع سنوات في رعاية الأحداث المغلقة للشاب البالغ من العمر 15 عاماً.

واعتبرت محكمة ياليفاره الجريمة “جريمة شرف”، الأمر الذي يشدد العقوبة حسب القانون الجديد. وهي جريمة الشرف الأولى التي ترتكب في محافظة نوربوتن.

Related Posts