TT (AP Photo)
TT (AP Photo)
2021-10-11

مراسلة سويدية من بغداد: ثقة الناس معدومة بالنظام السياسي

الكومبس – ستوكهولم: أثارت الانتخابات البرلمانية في العراق اهتمام وسائل الإعلام السويدية التي ركزت اليوم على الانخفاض القياسي لنسبة المشاركة في الانتخابات، مشيرة إلى أن كثيراً من الناخبين، وخصوصاً الشباب منهم، دعوا إلى مقاطعة الانتخابات بسبب انعدام الثقة بالنظام السياسي في البلاد.

قالت الصحفية السويدية المستقلة في بغداد لينا ماليرز لـSVT إن “الثقة بالسياسيين والأحزاب السياسية منخفضة جداً”.

وتوجه عدد أقل من العراقيين إلى صناديق الاقتراع أمس الأحد، مقارنة بالانتخابات الأخيرة في العام 2018، التي كانت أصلاً منخفضة وبلغت 44 بالمئة في ذلك الوقت، وسط اتهامات بالتلاعب بنسب المشاركة لإضفاء الشرعية على النظام السياسي في البلاد. وفق ما ذكرت TT.

ووفقاً للجنة المسؤولة عن الانتخابات، بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية أمس الأحد 41 بالمئة، أو تسعة ملايين من أصل 25 مليون مواطن عراقي يحق لهم التصويت.

وقالت الصحفية المستقلة لينا ماليرز إن الانتخابات يجب أن ينظر إليها على خلفية الاحتجاجات الواسعة النطاق التي تشهدها البلاد منذ العام 2019، ضد الفساد والبطالة.

وأضافت “لم تؤد الاحتجاجات الجماهيرية إلى التغييرات التي أراد الناس رؤيتها. ولا يزال الفساد متفشياً، ونسبة البطالة في ارتفاع كبير، ولا توجد خدمات اجتماعية أساسية مثل المياه والكهرباء والرعاية الصحية. لذلك توجد خيبة أمل وغضب كبيرين بين قطاعات كبيرة من السكان حالياً”.

ومما زاد من عدم الرضا في الفترة السابقة أن كثيراً من المرشحين المستقلين والناشطين في مجال الديمقراطية تعرضوا للتهديد والقتل في الأشهر الأخيرة. وفق المراسلة.

وقالت ماليرز “من المتوقع أن يكون الإقبال على التصويت هو الأقل على الإطلاق. فقطاعات واسعة من الشعب تعتقد بأن التغيير لا يمكن أن يحدث من خلال النظام السياسي. حيث يرون أن النخبة نفسها التي أصبحت ثرية تحكم البلاد مرة بعد أخرى”.

وأضافت “هناك تصور واسع النطاق بأنه يمكن تحقيق التغيير في الشارع وليس في مراكز الاقتراع. ويرى كثيرون أن التصويت يعطي شرعية لنظام ينظر إليه على أنه فاسد”.

ومن المنتظر أن تظهر نتائج الانتخابات مساء اليوم الإثنين.

Related Posts