الأسرة فقدت نصفها في حادث مرور مروع (أرشيفية)
 
Foto: Mikael Fritzon / TT
الأسرة فقدت نصفها في حادث مرور مروع (أرشيفية) Foto: Mikael Fritzon / TT

الأب أمام المحكمة: لا أصدق أن زوجتي وطفلي رحلا من هذه الدنيا

الكومبس – ستوكهولم: بدأت اليوم محاكمة رجل (57 عاماً) بتهمة التسبب بوفاة أم وابنها بعد دهسهما بسيارته في أوبلاند قبل عامين. وفي اليوم الأول من المحاكمة أدلى زوج المرأة ووالد الطفل الضحيتين بشهادته بكلمات مؤثرة.

وقال الأب أمام المحكمة “إنه مثل كابوس لا يمكن الاستيقاظ منه. أعيش الصدمة كل يوم. ولا أستطيع أن أصدق أنهما رحلا”.

في صباح تموز/يوليو 2020، استيقظت السويد على حادث مرور مروع في Färjestaden بأولاند، حيث صدمت سيارة أسرة كاملة كانت تسير بنزهة على الدرجات. وتوفيت نتيجة الحادث الأم (45 عاماً) والطفل الأصغر، فيما أصيب الأب (50 عاماً) والابن الأكبر إصابات طفيفة.

ووصفت رئيسة بلدية موربيلونغا، آن فيلسوند، الموقع بأنه طريق صغير هادئ يستخدمه راكبو الدراجات غالباً.

وأظهرت التحقيقات الأولية أن سائق السيارة كان يقود تحت تأثير المخدرات.

واليوم قال الأب في المحكمة إن عائلته تسكن في سكونا وكانت في أولاند لمدة أسبوع بغرض التخييم. وكانت الأسرة قررت ركوب الدراجة إلى المتجر للتسوق عندما وقع الحادث.

يقول الأب “استدرت فجأة لأرى صورة مرعبة. كانت السيارة خارج الطريق بسرعة حوالي 80-90 كيلومتراً في الساعة، كان هناك دخان وحصى نتيجة لفة السيارة السريعة. كان السائق يقود بسرعة لدرجة أنه لم يكن لدي الوقت للصراخ. ولم أسمع سوى صوت يشبه الانفجار”.

ويضيف الأب أنه حاول بعد الاصطدام إجراء إنعاش قلبي رئوي لابنه الأصغر، دون جدوى. ويقول إن الحادث لا يزال جرحاً نازفاً يؤثر عليه وعلى ابنه الآخر.

اقرأ أيضاً:

وفاة طفل وامرأة دهساً نتيجة القيادة تحت تأثير المخدرات

Related Posts