Bild: Fredrik Sandberg/TT
Bild: Fredrik Sandberg/TT
2020-11-08

الكومبس – ستوكهولم: قالت لجنة مكافحة كورونا، التي كلفتها الحكومة دراسة أسباب انتشار الفيروس خصوصا في دور رعاية المسنين، إن تقريرها الأول سيتأجل صدوره حتى منتصف ديسمبر المقبل.

 وكانت مُنحت لجنة كورونا الحكومية، مهلة طويلة لإصدار تقريرها عن كيفية انتشار فيروس كورونا في رعاية المسنين، وكيف أثرت قرارات السلطات الصحية على الموقف.

ويرجع التأخير جزئيًا إلى عدم تلقي المعلومات اللازمة من مختلف الجهات المعنية.

وقال ماتس ميلين، رئيس اللجنة، ” في هذا التقرير، سيكون لدينا دراسات مقارنة لبلدان أخرى، بما في ذلك بلدان الشمال الأوروبي، سواء حول كيفية تنظيم رعاية المسنين وما هي التدابير التي تم اتخاذها في كل بلد فيما يتعلق برعاية المسنين”.

 وأمل بأن تكون المقارنات قادرة على المساهمة في النقاش العام حول تحديات رعاية المسنين في السويد.

وتتمثل مهمة اللجنة جزئيًا في دراسة كيفية انتشار الفيروس التاجي بهذه السرعة في المجتمع السويدي، وكذلك التحقيق في الإجراءات والقرارات التي توصلت إليها السلطات الصحية المختصة وما هو تأثيرها.

وتمنى ماتس ميلين، أن يساهم هذا التقرير المؤقت الأول في زيادة التأهب للأزمات في الرعاية وخصوصا المسنين.

وقال، “آمل أن نكون قادرين على التوصل إلى بعض الأوصاف والاستنتاجات التي يمكن أن تسهم في زيادة المعرفة حول كيفية تحضير الرعاية السويدية في التعامل مع كبار السن خلال كورونا”.

Related Posts