Foto: Ingvar Karmhed / SvD / SCANPIX / TT
Foto: Ingvar Karmhed / SvD / SCANPIX / TT
2020-05-05

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت نتائج فحص مياه الصرف الصحي في ستوكهولم وجود تركيز أعلى من فيروس كورونا في محطة بروما التي تعالج المياه القادمة من يارفا وهيسيلبي شمال المدينة. وفق ما نقلت TT عن داغينز نيهيتر.

وكان باحثون في المعهد الملكي للتكنولوجيا أطلقوا الدراسة لمراقبة تطور انتشار فيروس كورونا بمرور الوقت عبر فحص مياه الصرف الصحي في ستوكهولم، بهدف امتلاك القدرة على التنبؤ بحدوث موجات ثانية محتملة من المرض.

وأخذ الباحثون أكثر من عينة بدءاً من أوائل نيسان/أبريل من محطتي بروما وهينريكسدال.

وأظهرت النتائج وجود زيادة في الفيروس أيضاً بين العينة الأولى والثانية من محطة  هينريكسدال.

وانضم باحثون من ست دول إلى المشروع منذ انطلاقته. حيث يجرون اختبارات قابلة للمقارنة في بلدانهم ويتبادلون النتائج مع بعضهم. وستشمل الاختبارات أيضاً مدينة يوتيبوري.

وقال الباحث في المشروع ديفيد نيلسون لـDN إنه لا توجد حالات معروفة لانتشار العدوى عن طريق مياه الصرف الصحي أو ماء الشرب.

وأضاف أن وجود آثار للفيروس في مياه الصرف الصحي لا يعني أن المياه معدية.