(أرشيفية) 
Foto: Berit Roald / NTB
(أرشيفية) Foto: Berit Roald / NTB
2.2K View

الشرطة: لم نفرض عقوبات في الحلات المشابهة لكن رئيسة الوزراء هي الممثل الأول للبلاد

الكومبس – أوروبية: غرمت الشرطة النرويجية رئيسة الوزراء إرنا سولبيري بـ20 ألف كرون نرويجي لانتهاكها قواعد مكافحة عدوى كورونا خلال احتفالها بعيد ملادها الستين. وفق ما نقل SVT.

وخلصت الشرطة إلى أن سولبيري شاركت في التخطيط لدعوة عشاء في مطعم حضرها 13 شخصاً نهاية شباط/فبراير الماضي، الأمر الذي يخالف قواعد مكافحة العدوى التي تسمح بتجمع 10 أشخاص حداً أقصى.

ولفتت الشرطة إلى أنها لم تصدر غرامة في معظم الحالات المماثلة، لكن منصب رئيسة الوزراء أُخذ في الاعتبار.

وقال المسؤول في الشرطة أولي سافرود في مؤتمر صحفي اليوم “رغم أن القانون يطبق على الجميع، فإنه لا ينطبق على كل الناس بالتساوي. سولبيري هي الممثل الأول للبلاد. لذلك ترى الشرطة أن من المناسب فرض عقاب عليها”.

لم تحضر العشاء

ولن يعاقب زوج سولبيري رغم أنه حضر العشاء.

وكانت الشرطة بدأت التحقيق في القضية بعد أن كشفت صحيفة نرويجية أن سولبيري وعائلتها انتهكوا القيود خلال الاحتفال بعيد ميلاد رئيسة الوزراء في دعوة العشاء وفي الاجتماع بالبيت.

ورغم أن سولبيري لم تحضر دعوة العشاء فإن الشرطة اعتبرتها مشاركة في التخطيط لها. حيث رتب زوجها العشاء ورأت الشرطة أنها كانت موافقة على تناول الطعام في الخارج مع هذا العدد من الأشخاص.

واعتذرت سولبيري عن عدم الالتزام بالقيود، وقالت إنها لم تكن تعلم أن الدعوة تخالف القواعد، مضيفة “أنا، التي أقف كل يوم وأخبر الشعب النرويجي عن مكافحة العدوى، كان ينبغي أن أعرف القواعد بشكل أفضل. لكن الحقيقة هي أنني لم أتحقق من الأمر بما فيه الكفاية”.

وكان رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين تعرض لانتقادات حادة أيضاً بعد مشاهدته في مركز تجاري قبيل عطلة عيد الميلاد رغم أنه دعا إلى تجنب التسوق لمنع انتشار العدوى. وقال لوفين في وقت لاحق إنه كان يصلح ساعته ويشتري هدية لزوجته وقطع غيار لماكينة الحلاقة.

Related Posts