(أرشيفية)
Foto: Staffan Löwstedt / SvD / TT /
(أرشيفية) Foto: Staffan Löwstedt / SvD / TT /
10.4K View

الكومبس – ستوكهولم: أشار أحدث تقرير صادر عن المجالس الإدارية للمحافظات السويدية، إلى وجود ضغط كبير جدا على أربع محافظات في البلاد، جراء وباء كورونا، قد يتسبب في “تأثير خطير على الحياة والصحة” في تلك المحافظات حسب ما ذكره التلفزيون السويدي.

ويوضح التقرير الأخير، الذي تمت الموافقة عليه أمس، إلى أن الوضع في أوستريوتلاند، وأوبسالا، ويافليبورغ، ويونشوبينغ، يشير إلى تأثير خطير على الحياة والصحة، جراء العبء الملقى على عاتق العاملين في مجال الصحة والرعاية في تلك المحافظات.

 ووفق التقرير، أفادت محافظتان باضطرار المستشفيات فيهما لتأجيل رعاية المصابين بأمراض أخرى غير كورونا، وهو ما ينطوي على مخاطر عالية.

وتؤكد العديد من المحافظات، أن طول الأزمة بدأت في تآكل موظفي الرعاية، حسب وصفت التقرير.

وأبلغت سبع محافظات، عن تأثر الرعاية المنتظمة، مثال على ذلك ما يجري أوبسالا، حيث توقع  مجلس إدارة المقاطعة هناك بأنه “ستكون العواقب أكبر كلما طال عمر الوباء”.

وأما فيما يتعلق بأخذ العينات واللقاحات، يوصف الوضع بشكل عام بأنه جيد.

وذكرت 13 محافظة أن كميات العينات وجرعات اللقاح تلبي الحاجة، فيما لم تجيب سبع محافظات عن ذلك، حتى الآن، ووحدها محافظة كالمار قالت، إنها لا تلبي الحاجة، وأكد مجلس إدارة المحافظة، أن هناك “حالة من عدم اليقين فيما يتعلق بتوافر اللقاحات ونقص في طاقم الرعاية الصحية”.

ومن ناحية الامتثال لتوصيات هيئة الصحة بشأن مكافحة كورونا، أجابت كل المحافظات، باستثناء كالمار، بأنها كانت بين متوسطة ومرتفعة، بينما قالت محافظة كالمار، إنها كانت مرتفعة للغاية.

Related Posts