ورود أمام المدرسة اللاتينية في مالمو تكريماً للمعلمتين الضحيتين
Foto: Johan Nilsson / TT
ورود أمام المدرسة اللاتينية في مالمو تكريماً للمعلمتين الضحيتين Foto: Johan Nilsson / TT
2022-07-06

محامي الدفاع: قتل المعلمتين من أجل أن تطلق الشرطة عليه النار!

الكومبس – ستوكهولم: وجه الادعاء العام اليوم اتهامات بالقتل للشاب البالغ من العمر 18 عاماً الذي هاجم معلمتين في المدرسة اللاتينية (Södra Latinskolan) في مالمو، ما أدى إلى مقتلهما.

وكان الشاب هاجم حوالي الساعة الخامسة مساء 21 مارس الماضي معلمتين في المدرسة، بمطرقة وفأس وسكين، ما أدى إلى مقتلهما في وقت لاحق. وبعد ارتكاب جريمته اتصل بنفسه بالشرطة وأخبرها بفعلته. وعن سبب قيامه بذلك قال الجاني “لأنني أكرههم”.

وقبضت الشرطة على المهاجم بعد 10 دقائق من البلاغ في الطابق الثالث من المدرسة، وكانت المعلمتان حينها مصابتين بجروح خطيرة فيما خرج الجاني من المرحاض مرتدياً ملابس داكنة وقبعة. وتصرف بهدوء مقدماً اسمه ومعترفاً بما فعله.

ووفقاً لمعلومات صحفية شاهد عدد من الأشخاص الهجوم. وأفاد الشهود بأنهم رأوا الشاب يستخدم مطرقة في الهجوم على المعلمتين.

وحاولت إحدى المعلمات الهرب، فيما لم يكن لدى الأخرى الوقت الكافي للركض، لأن الهجوم كان مفاجئاً. وبدا أن المعلمتين كانتا هدفاً مقصوداً.

وقال أندش إليسون محامي الدفاع عن المتهم لـTT إن الشاب “كان يعاني مرضاً نفسياً شديداً وكانت لديه أفكار انتحارية قوية”.

وأضاف المحامي أن المتهم أراد من خلال ارتكاب جريمة عنيفة استفزاز الشرطة لتطلق النار عليه ولم يكن في نيته أن يخرج حياً من المدرسة.

ولم يوضح المحامي الدوافع التي دفعت الشاب إلى ارتكاب جريمة مروعة في المدرسة، غير أنه أكد أن الهجوم على المعلمتين كان عشوائياً.

وستبدأ محاكمة المتهم في 20 يوليو وتستمر لمدة أربعة أيام.

وبقي المتهم رهن الاحتجاز في مالمو منذ ارتكاب جريمته. وخضع لفحص طبي جنائي أولي أظهر أنه ربما كان يعاني من اضطراب نفسي، لذلك، سيخضع لفحص جنائي دقيق في مرحلة لاحقة.

تسببت الجريمة بحالة من الصدمة والحزن في مدرسة Södra Latinskolan في مالمو حيث توافد الطلاب والناس بعد الجريمة ليضعوا الزهور والشموع تعبيراً عن الحزن بمقتل المعلمتين.

ووصف المعلمون الضحيتين بأنهما كانتا قدوة جيدة وموضع تقدير من جميع الطلاب.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts