Foto: Pontus Lundahl / TT
Foto: Pontus Lundahl / TT
2021-04-29

وفاتان و7 آلاف إصابة جديدة بكورونا في الـ24 ساعة الماضية

الكومبس – ستوكهولم: أكد مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل أن “السويد لا تزال تواجه انتشاراً خطير للعدوى”، مشيراً في الوقت نفسه إلى تراجع العدوى في دور المسنين مع تطعيم مزيد منهم.

وأضاف تيغنيل في مؤتمر صحفي اليوم “نرى تأثيراً واضحاً للقاح أيضاً على الأشخاص الذين يتلقون خدمة الرعاية المنزلية. لو لم يكن هناك لقاح، لارتفعت أعداد الإصابات بين هذه المجموعات مرة أخرى”.

وسجلت السويد وفاتين جديدتين بكورونا منذ يوم أمس. فيما وصل إجمالي الوفيات إلى 14 ألفاً وحالتين.

وارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 967 ألفاً و678 حالة، بزيادة 7 آلاف و158 إصابة عن أرقام أمس.

ولفت تيغنيل إلى أن السويد تجري اختبار كورونا لـ300 ألف شخص كل أسبوع، لافتاً إلى أن العناية المركزة ما زالت تعاني ضغطاً شديداً.

فيما قال توماس ليندين من إدارة الرعاية الاجتماعية إن انخفاض العدوى أدى إلى تراجع بسيط في الضغط على المستشفيات، “لكن الوضع لا يزال خطيراً” على حد تعبيره.

ويجري حالياً رعاية 1603 مرضى كورونا في المستشفيات، وهو أقل بـ120 مريضاً عن أرقام الأسبوع الماضي.

وفي أرقام اللقاح، جرى إعطاء 3 ملايين و142 ألفاً و934 جرعة حتى الآن في السويد. وحصل مليونان و493 آلاف و165 شخصاً على جرعة من اللقاح بنسبة 29.3 بالمئة من السكان البالغين. وتلقى 739 ألفاً و769 شخصاً الجرعتين بنسبة 9 بالمئة من السكان البالغين.

Related Posts