Foto Janerik Henriksson / TT
Foto Janerik Henriksson / TT
2.9K View

التجمعات الكبيرة تسهم في انتشارها.. واللقاح يوفر حماية جيدة

الكومبس – ستوكهولم: قال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل إنه توجد صعوبة أكبر في إيقاف انتشار النسخة “دلتا” من كورونا (المعروفة سابقاً باسم النسخة الهندية)، مؤكداً أن التجمعات الكبيرة للناس تسهم في انتشارها بسرعة.

وأجاب تيغنيل، في مقابلة مع استوديو الصباح على التلفزيون السويدي اليوم، عن عدد من الأسئلة المتعلقة بالنسخة “دلتا” ومدى انتشارها في السويد وتأثرها باللقاح.

ما مدى انتشار النسخة الدلتا؟

لدينا الآن أكثر 200 حالة، معظمها في فيرملاند حيث يوجد تفشي في مدرستين ثانويتين. وهناك انتشار في بليكينغه ويونشوبينغ، وبعض الحالات المتفرقة هنا وهناك في البلاد.

ما السيناريوهات الموجودة حالياً؟

بالطبع، يجب أن نأخذ هذا المتحور على محمل الجد، حيث توجد صعوبة أكبر في إيقافه. وفي الوقت نفسه، لدينا الآن كثير من الناس الذين يتم تطعيمهم، واللقاح يعمل بشكل جيد جداً. كما أن التدابير التي وضعناها تعمل بشكل جيد. وتتبع العدوى في المحافظات يسير بشكل جيد أيضاً. كأشخاص أعتقد بأنه لا داعي لأن يكونوا قلقين جداً، لكن ينبغي لمن يعملون على مكافحة الجائحة أن يولوا اهتماماً إضافياً بذلك.

ما مدى الحماية التي يوفرها اللقاح إذا حصل المرء على الجرعتين؟

يوفر اللقاح الكامل حماية جيدة ضد “دلتا” كما كان ضد المتحور “ألفا” (النسخة البريطانية) الذي يهيمن على العدوى الآن. والأمر الذي من المهم تذكره هو أن انتشار “دلتا” يؤكد أننا لم نخرج من الجائحة. وكل التفشيات التي شهدناها كانت في سياقات اجتمعت فيها مجموعات أكبر من الناس.

هل تؤمّن الجرعة الواحدة حماية من هذا المتحور؟

بعض الدراسات البريطانية تظهر مستوى أقل قليلاً من الحماية، لكن الفرق ليس كبيراً. ولا يزال اللقاح يحمي من الإصابة بأعراض خطيرة.

هناك حديث عن جرعة ثالثة في الشتاء، ما رأيك في ذلك؟

نحن لا نعرف حتى الآن. إنه مثل أي لقاح آخر قد نحتاجه مدى الحياة. لكننا لا نعرف ذلك بعد. الشيء الوحيد الذي يمكننا قوله هو أنه في فترة التطعيم التي قمنا بها حتى الآن، لا توجد علامة على فقدان المناعة. وهذا يشير إلى أننا لن نحتاج إلى جرعة إضافية في المستقبل القريب. لكن هذا يتوقف على كيفية تطور العدوى.

هل ستبدأ السويد تطعيم الأطفال والمراهقين؟

إنه تحقيق نجريه في الوقت الحالي ونأمل أن نتمكن من الرد عليه الأسبوع المقبل. كثير من البلدان لم تبدأ بعد، لكن هناك بلدان بدأت بذلك. سنرى إن كانت هناك حاجة، وفي هذه الحالة، بالطبع سنفعل ذلك في السويد.

هل يؤثر تفشي النسخة “دلتا” على هذا القرار؟

لا، لا نرى ذلك حالياً.

هناك خطة لتخفيف القيود في السويد. هل ستؤثر النسخة “دلتا” على ذلك؟

لا على الإطلاق. تستند هذه الخطة إلى انتشار العدوى في السويد بعض نظر عن نوع الفيروس. إذا استمر انتشار العدوى في الانخفاض كما هو الحال الآن، فإن الخطة ستنجح.

هل سنتمكن من تخفيف القيود وفتح المجتمع في النهاية؟

أعتقد بأن الخطة ستصمد، على الأقل كما يبدو الوضع من البيانات الموجودة حتى الآن.

كيف يجب أن يفكر الناس في احتفالات منتصف الصيف الأسبوع المقبل؟

كما يجب أن يفكروا دائماً، فالجائحة ما زالت مستمرة، وهناك خطر انتشار العدوى. ونرى أن كلاً من المتحور “دلتا” و”ألفا” ينتشران عندما يكون هناك تجمعات في مجموعات أكبر.

ما نصائحك لأولئك الذين يخططون لعطلة الصيف؟

خططوا لها بمرونة كبيرة، فقد تحدث أمور تجعل من الصعب تجنب التواصل الجسدي مع أناس جدد.