Foto: Carl-Olof Zimmerman / TT
Foto: Carl-Olof Zimmerman / TT
2021-03-30

زيادة حادة بين معظم الفئات العمرية باستثناء المسنين

28 وفاة وأكثر من 16 ألف إصابة في 4 أيام

الكومبس – ستوكهولم: قال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل إن وضع عدوى كورونا “لا يزال خطيراً” في السويد، مشيراً إلى أن البلاد سجلت الأسبوع الماضي زيادة حادة في عدد الإصابات بين معظم الفئات العمرية باستثناء كبار السن.

وأضاف تيغنيل، في مؤتمر صحفي اليوم، أن معدل الوفيات كان يتراجع في البلاد، “لكن للأسف توقف هذا التراجع حالياً. وهناك زيادة أيضاً في عدد المرضى بالعناية المركزة”. وفق ما نقلت TT.

وسجلت البلاد 28 حالة وفاة جديدة بكورونا منذ يوم الجمعة الماضي، ليصل إجمالي الوفيات إلى 13 ألفاً و430 حالة منذ انتشار العدوى.

في حين ارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 796 ألفاً و445 حالة، بزيادة 16 ألفاً و427 إصابة في أربعة أيام.

وقالت نائبة مدير الأزمات في إدارة الرعاية الاجتماعية تاها ألكسندرشون إن عدد المرضى الذين يحتاجون الرعاية الطبية ارتفع كثيراً هذا الأسبوع. ويوجد حالياً 305 مرضى كورونا في العناية المركزة، بزيادة 9 بالمئة عن الأسبوع الماضي.

وأضافت ألكسندرشون أن “الحاجة إلى العناية المركزة لا تزال في ازدياد، و53 بالمئة من المرضى الذين يحتاجون إلى جهاز التنفس الاصطناعي هم مرضى كورونا”.

ولفتت إلى أن معظم المحافظات تطلب موارد إضافية للرعاية المركزة بسبب الوضع المتدهور، مشيرة إلى أن جميع المحافظات تقريباً تتجه باتجاه تصاعدي. وأوربرو أحد الأمثلة على ذلك، حيث شهدت زيادة حادة في الأسبوع الماضي.

اللقاحات تتقدم

وفي أرقام اللقاحات، أظهر السجل الوطني للتطعيم أن مليوناً و588 ألفاً و671 شخصاً حصلوا على جرعة من اللقاح على الأقل، منهم مليون و106 آلاف و132 شخصاً أخذوا جرعة واحدة بنسبة 13.5 بالمئة من السكان البالغين. مقابل 482 ألفاً و539 شخصاً أخذوا الجرعتين بنسبة 5.9 بالمئة من البالغين.

وقال تيغنيل إن إعطاء اللقاحات يتقدم في السويد، مضيفاً “بدأنا تطعيم المسنين الذين لا يعيشون في دور المسنين ولا يحصلون على الرعاية المنزلية. وفي بعض المحافظات، تم تطعيم الفئة العمرية من 70-79 عاماً. يعتمد الجدول الزمني بشكل كامل على توافر اللقاحات”.

Related Posts