(أرشيفية)
Foto: Adam Wrafter/SvD/TT
(أرشيفية) Foto: Adam Wrafter/SvD/TT
8.6K View

طريقة لاستدارج الفتيات في السويد باسم “الفتى العاشق”

الكومبس – ستوكهولم: يعرض التلفزيون السويدي سلسلة وثائقية بعنوان “جسد للبيع” يسلط الضوء فيها على ظاهرة البغاء وشراء الجنس المجرمة قانوناً في السويد. ومن القصص التي عرضها التلفزيون قصة فتاة رومانية استدرجها صديقها إلى الدعارة ووعدها بشراء منزل في بلدها وبناء عائلة ومستقبل معاً، وانتهى بها الأمر في بيع الجنس لمئات الرجال السويديين.

كان عمر ألكسندرا (اسم مستعار) 17 عاماً وكانت حياتها صعبة عندما التقت صديقها كونستانتين (20 عاماً)، فأرادا كسب المال لبدء حياة معاً وأقنعها ببيع الجنس في السويد.

تقول الكسندرا “رفضت بشدة بيع جسدي في البداية. لكننا تحدثنا عن ذلك أكثر، أخبرني عن المبلغ الذي يدفعه الرجال السويديون. كان مبلغاً لا يمكن تصوره من المال يمكن جمعه خلال أسبوعين، وبعدها يمكننا العودة إلى رومانيا وبدء حياتنا الجديدة مع أطفالنا”.

يقول مسؤول الشرطة المختص بقضايا البغاء سيمون هيغستروم “تعرضت ألكسندرا للخداع وأُجبرت على بيع الجنس لمئات الرجال السويديين. وهو أسلوب يتكرر بين الرجال الذين يديرون أعمال الدعارة”.

طريقة الفتى العاشق

بمجرد وصول ألكسندرا إلى السويد، حبسها كونستانتين وصديقه ستيفان في شقة، ثم اغتصباها وأجبراها على بيع الجنس في جميع ساعات اليوم. واحتفظا بكل الأموال الناتجة عن بيع الجنس.

تقول ألكسندرا “بمجرد وصولي إلى السويد اكتشفت أني تعرضت للخداع (..) لم يكن هناك مهرب. اضطررت لممارسة الجنس مع 15 رجلاً كل يوم. كان ذلك أشبه ببطاقة بنك مفتوحة لكونستانتين وصديقه”.

وتسمي الشرطة هذا الأسلوب في استدراج الفتيات “طريقة الفتى العاشق”. ويقول هيغستروم إن الطريقة “تتلخص باستخدام الحب كوسيلة لجلب الفتيات إلى الدعارة. يستولي الجاني على مشاعر الفتاة ثم يستخدمها في البغاء”. ويضيف أنها طريقة شائعة بين الرجال الرومانيين الذين يقودون هذه الأعمال وتقع في شباكها فتيات كثيرات.

ويجرّم القانون السويدي شراء الجنس لا بيعه. ويدين من يدفع الأموال لقاء ممارسته، في حين يعتبر الفتيات اللاتي تبعن الجنس ضحايا للاستغلال والاتجار ويدين من يستخدمهن في أعمال الدعارة.

وصادق البرلمان السويدي في أيار/مايو 1998 على قانون يعاقب بالحبس أو الغرامة من يقوم بشراء الجنس. ولقي القانون الذي دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير 1999، اتفاقاً سياسياً واسعاً وترحيباً شعبياً.

Related Posts