Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
10.9K View

أوكيسون كان يرد على سؤال عن إمكانية تشكيل حكومة يمينية بعد الانتخابات

الكومبس – ستوكهولم: رد رئيس حزب ديمقراطيي السويد اليميني المتطرف جيمي أوكيسون على سؤال عن إمكانية التعاون مع المحافظين والمسيحين الديمقراطيين لتشكيل حكومة يمينية بعد الانتخابات المقبلة، وأجاب بالعربية “إن شاء الله”.

وكان أوكيسون يجري مقابلة مع راديو إيكوت يوم السبت الماضي. وأثار استخدامه للعبارة العربية جدلاً على وسائل التواصل الاجتماعي. واعتبرها بعض المستخدمين “نوعاً من السخرية”، خصوصاً أن أوكيسون كان يتحدث في المقابلة عن حرية الفنانين في التعبير عن رأيهم بالأديان المختلفة.

وحذف راديو إيكوت عبارة “إن شاء الله” من التسجيل الصوتي للمقابلة بعد ردود الفعل. كما حُذفت معظم التعليقات التي تتحدث عن العبارة، لكن لا تزال هناك تغريدة تؤكد استخدام العبارة أثناء المقابلة. وهي تغريدة العضو البارز في حزب المحافظين، ماتياس فولكستاد الذي كتب “من الممتع أن يستخدم أوكيسون عبارة Inshallah حين حديثه عن إمكانية تشكيل حكومة أغلبية بعد الانتخابات المقبلة”.

وضمن المقابلة، قال أوكيسون إن حزبه لن يقدم حالياً ميزانية مشتركة مع المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين، لأن الحزب يفضل تقليل الأموال المخصصة لأسبوع الأسرة لصالح  تعزيز  القانون والنظام.

وأكد أوكيسون خططه للدخول في حكومة يمينية بقيادة حزب المحافظين بعد انتخابات العام المقبل في أيلول/سبتمبر 2022. وقال أوكيسون لصحيفة داغينز نيهيتر “يجب أن يكون لنا تأثير على الحكومة يتناسب مع حجمنا”.

وتوقع أوكيسون زيادة تأثير حزبه في الفترة المقبلة قبل الانتخابات، مضيفاً “سواء كنا في الحكومة أم لا، فسيكون من الصعب للحكومة الجديدة أن تتشكل دون دعمنا”.

وأظهرت مناظرة الأحزاب البرلمانية أمس توافقاً واضحاً بين الأحزاب الأربعة، المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين والليبراليين وديمقراطيي السويد، حول مجمل القضايا التي طرحت في المناظرة، الأمر الذي ينبئ بإمكانية التحالف الذي أعلنته هذه الأحزاب استعداداً للانتخابات المقبلة.

Related Posts