(تعبيرية)
(تعبيرية)

موظفون في شركة Securitas حصلوا على معلومات من موظفين بلديين مقابل رشوة

الكومبس – ستوكهولم: الفضائح تلاحق أكبر شركة أمنية في السويد شركة Securitas، حيث كشف تحقيق أجراه التلفزيون السويدي عن شبهة فساد في حصول الشركة على صفقة للحراسة مع بلدية مالمو بقيمة 20 مليون كرون لمدة أربع سنوات.

وأظهر التحقيق أن اثنين من الموظفين البلديين المسؤولين عن الأمن ذهبا في رحلة إلى لندن مع شركة Securitas، وسربا، مقابل رشوة، معلومات سرية إلى الشركة أثناء عملية تقديم المناقصات.

وقدمت ثلاث شركات عطاءات للمناقصة التي فازت بها Securitas. وذهب الموظفان السابقان في بلدية مالمو، في رحلة رتبتها الشركة وزارا نادياً للرقص دون موافقة رئيسهما.

ونشر SVT تسجيلات سرية يظهر فيها صوت موظفي الشركة وهم يتحدثون عن كيفية التفاهم تحت الطاولة مع الموظفين. كما يُسمع في التسجيلات مدير يقول كيف سرب الموظفان معلومات حول الصفقة.

وكانت مدينة مالمو أعلنت أنها لن تمدد الاتفاق الذي أبرمته مع Securitas فيما يتعلق بمهمة الحراسة في ساحة Möllevång. وقدمت مدينة مالمو بلاغاً للشرطة والوحدة الوطنية لمكافحة الفساد.

كما أجرت الشركة تحقيقاً داخلياً بعد نشر SVT للتسجيلات.

وكانت تسجيلات سرية أخرى كشفت اليوم أيضاً عن تورط اثنين من موظفي الشركة، أحدهما مدير مهم مسؤول عن التعاقد مع قوات الدفاع السويدية، في فضيحة شراء جنس في إسبانيا.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts