Foto Pontus Lundahl / TT
Foto Pontus Lundahl / TT
2.5K View

بير بولوند: لن ننفذ ميزانية تفاوض عليها حزب يميني متطرف

تصويت جديد على رئيس الوزراء

الكومبس – ستوكهولم: قرر حزب البيئة الانسحاب من الحكومة. وأعلن المتحدثان باسم الحزب (رئيسا الحزب) بير بولوند وميرتا ستينيفي قرار الحزب في مؤتمر صحفي قبل قليل بعد أن سقط اقتراح ميزانية الحكومة لصالح خيار ميزانية المعارضة اليمينية التي قدمتها أحزاب المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين وديمقراطيي السويد.

وقال بير بولوند في المؤتمر “الآن ستنفذ الحكومة ميزانية تفاوض عليها حزب يميني متطرف. وهذا أمر نأسف له بشدة. نحن مندهشون ومستاؤون من تصرفات حزب الوسط”.

فيما قالت ستينفي إن دور حزب البيئة في السياسة ليس تنفيذ ميزانية يتفاوض عليه حزب SD. وأضافت “رغم أننا استجبنا لمطالب الوسط، فإنهم اختاروا في اللحظة الأخيرة تأييد SD الذي يفرّق بين الناس ويدمر العمل المناخي”.

وأعلن حزب البيئة استعداده لدعم مجدلينا أندرشون في تصويت جديد على رئيس الوزراء.

وكان خبراء في القانون قالوا إن انسحاب حزب البيئة من الحكومة يؤدي إلى تصويت جديد على منصب رئيس الوزراء.

وأعلنت رئيسة وزراء المنتخبة ماغدالينا أندرشون أنها تستطيع أن تحكم السويد حتى لو فازت ميزانية المعارضة اليمينية، وهو الأمر الذي حصل بالفعل، في حين لم يؤيد حزب البيئة ذلك وفضل الانسحاب من الحكومة.

ولا يوجد في القوانين الأساسية السويدية ما ينص على أن رئيس الوزراء يجب أن يقدم استقالته في حالة إجراء تعديل وزاري. غير أن ذلك يعتبر تقليداً سياسياً. ومن الأمثلة على ذلك في العام 1981، عندما انسحب المحافظون من الحكومة، فاضطر رئيس الوزراء للاستقالة من منصبه، قبل أن يعاد انتخابه لاحقاً في تصويت جديد.

,صوّت البرلمان السويدي اليوم بالموافقة على ميزانية المعارضة اليمينية التي قدمتها أحزاب المحافظين (M) والمسيحيين الديمقراطيين (KD) وديمقراطيي السويد (SD).

وتلقت مجدلينا أندرشون هزيمتها الأولى، بعد ساعات فقط من موافقة البرلمان عليها رئيسة الوزراء الرابعة والثلاثين، لتكون أول رئيسة امرأة للحكومة في تاريخ البلاد.

وفازت الميزانية البديلة التي قدمتها أحزاب المعارضة اليمينية الثلاثة ضد ميزانية مجدلينا أندرشون بنتيجة 154 صوتاً مقابل 143.

Related Posts