Foto: John Thys / TT
Foto: John Thys / TT
2021-01-15

أعرب خبير سويدي في وكالة أبحاث الدفاع السويدية، عن قلقه من الدعوات الى استخدام العنف في المنصات الرقمية فيما يتعلق بالانتخابات، وكذلك حول التزوير فيها، في اعقاب الهجوم على الكونغرس الأمريكي.

وقال الخبير وهو سيباستيان باي، إن الخطر حقيقي في جميع البلدان الأوروبية العام المقبل، مضيفا أن هناك حاجة الى الوصول الى موقف واضح ينضم محاربة تدفق المعلومات المظللة في الإنترنت، والتي تقوض الديمقراطية.

وكان رئيس الحكومة السويدية ستيفان لوفين قال في أول مناظرة لقادة الأحزاب في البرلمان السويدي خلال العام الجديد إنه يمكن تقويض نتيجة انتخابات فعلية هنا أيضا في السويد كما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية.

وانتقد لوفين الرئيس دونالد ترامب لنشره الأكاذيب حول نتيجة الانتخابات، مضيفاً “إنها لحظة مظلمة بالنسبة للولايات المتحدة. وأوروبا بحاجة إلى التعلم مما حدث فيها. هنا أيضاً هناك من يريدون إغلاق مجتمعاتنا المفتوحة. نحن لسنا محصنين ضد الانقسام. فالأخبار الكاذبة تنتشر وكأنها حقيقة. لذلك لدينا مسؤولية مشتركة لضمان ثقة الناس في مؤسسات بلدنا”.

Related Posts