Foto: Henrik Montgomery/TT
Foto: Henrik Montgomery/TT
2021-07-18

الكومبس – ستوكهولم: عبر وزير الداخلية، ميكائيل دامبيري، عن تعاطفه مع الطفلين الصغيرين اللذين أصيبا في حادث إطلاق النار ليل أمس جنوب ستوكهولم.

وقال في تعليق مكتوب لـ TT ” عواطفي وأفكاري مع الأطفال المصابين وعائلاتهم”.

واعتبر أن “حقيقة حدوث العنف في بيئة يعيش فيها الأطفال الأبرياء يظهر اللامبالاة والقسوة التامة من المجرمين”.

وتابع قائلاً: “أريد أن أعبر عن استيائي وغضبي من العنف الذي أصاب طفلين في Flemingsberg”.

وأكد أنه لدى الشرطة نهج راسخ في التعامل مع حوادث من هذا النوع ولديها عدد كبير من الموارد.

ودعا إلى ضرورة محاكمة الشخص أو الأشخاص المسؤولين عن هذا العنف الطائش حسب تعبيره.

وأضاف، “يجب أن يشعر الأطفال دائمًا بالأمان في مجتمعنا”.

و نقل طفلان صغيران إلى المستشفى، بعد إطلاق نار وقع ليل السبت، في Visättra في Flemingsberg ، جنوب ستوكهولم، وتم على أثر ذلك، اعتقال العديد من الأشخاص.

وحسب الشرطة، فإن أحد الطفلين المصابين، هو في سن ما قبل المدرسة، والآخر في سن المدرسة الابتدائية، لكنه لا يوجد تهديد على حياتهما جراء الإصابة.

وفتحت الشرطة، تحقيقاً أولياً بالحادث فيما لاتزال الظروف المحيطة بإطلاق النار، لا تزال غير واضحة.

وأكدت النيابة العامة، أنه تم اعتقال 9 أشخاص بعد هذه الحادثة للاشتباه المعقول في التسبب في أذى جسدي خطير وارتكاب جرائم إطلاق نار.

Related Posts