Bild: Mark Lennihan/AP/TT
Bild: Mark Lennihan/AP/TT
4.9K View

الكومبس – أخبار السويد: كشفت دراسة جديدة، أن مادة بوديزونيد” الدوائية، التي كان طورها عالمان سويديان في سبعينات القرن الماضي، أظهرت فعاليتها في التخفيف من مرض كوفيد -19.

وتوضح الدراسة، التي أجرتها جامعة أكسفورد، أن تلك المادة، التي تستخدم في علاج الربو تساهم في الحد من مرض فيروس كورونا.

ونشرت المجموعة البحثية في جامعة أكسفورد نتائج الدراسة، التي توصلت إليها في المجلة الطبية المرموقة The Lancet.

وتفسر الدراسة، أن أداء بعض مرضى الربو المصابين بكورونا، والذين يتعالجون بمادة “بوديزونيد” يكون وضعهم الصحي أفضل.

ومن خلال متابعة 147 مريضًا، نصفهم استخدم دواء الربو المعروف Pulmicort، الذي يحتوي على مادة “بوديزونيد”، فقد لوحظ فرق كبير في وضعهم مقارنة مع نظرائهم الذين لم يستخدموا هذا الدواء، خلال تواجدهم في العناية المشددة.

كما تعافى المرضى الذين يستخدمون أدوية الربو بشكل أسرع من بقية مرضى كوفيد -19 ، فضلا عن أن هؤلاء لديهم مخاطر أقل للإصابة بضرر دائم جراء كورونا، وفق القائمين على الدراسة.

 و تقلل المادة الفعالة بودينزونيد من التهاب الربو في الشعب الهوائية وتم تطويرها في السبعينيات من قبل باحثين سويديين ، هما الكيميائي آرني تالين والصيدلاني رالف براتساند.

Related Posts