السوريون يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة منذ سنوات
Foto: DW
السوريون يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة منذ سنوات Foto: DW

عدد اللاجئين السوريين إلى الاتحاد الأوروبي ارتفع العام الحالي 70 بالمئة

الكومبس – دولية: سلط تقرير لراديو السويد اليوم الضوء على معاناة السوريين من الوضع الاقتصادي المتدهور في بلادهم، الأمر الذي أدى إلى تدفقات جديدة للاجئين من المنطقة.

وذكر التقرير أن الصراعات المسلحة انخفضت بشكل كبير في كل من سوريا والعراق، لكن المعاناة الاقتصادية تدفع الناس للجوء.

وأضاف التقرير أن تسعين بالمئة من السوريين يعيشون حالة من الفقر اليوم حسب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وهي نسبة أعلى مما كانت عليه الأوضاع عندما كانت الحرب في أسوأ حالتها.

وارتفع عدد السوريين الذين يطلبون اللجوء في الاتحاد الأوروبي في العام 2021 بنسبة 70 بالمئة، حسب تقرير لوكالة أسوشيتيد برس.

وقالت رملة الخالدي من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP في دمشق، لراديو السويد، إن الفقر والمصاعب الاقتصادية يدفعان الناس إلى محاولة المغادرة للبحث عن مستقبل أفضل لأنفسهم.

وأضافت “رغم أن حدة الصراع تراجعت في سوريا فإن الاحتياجات الإنسانية تزداد”.

وتعيش الدول المجاورة لسوريا أوضاعاً اقتصادية صعبة أيضاً، حيث يعاني لبنان انهياراً اقتصادياً، ويشهد العراق نسب بطالة مرتفعة، فيما تراجعت العملة التركية بشكل حاد.

ويحاول الآلاف في كردستان العراق أيضاً الوصول إلى أوروبا عبر بيلاروسيا. وقال أحدهم لراديو السويد إنه حاول الهجرة 18 مرة ولم ينجح لكنه سيكرر المحاولة مجدداً.

Related Posts