روسيا: بولندا شاركت في غزو العراق وعليها الآن دفع الثمن
Published: 11/21/21, 2:17 PM
Updated: 11/21/21, 2:57 PM

الكومبس – دولية: أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن العراق عانى من الاحتلال لسنوات عديدة، مشيرة إلى مشاركة الجنود البولنديين في ذلك.
وقالت زاخاروفا في تعليقها على أزمة الهجرة على الحدود البيلاروسية البولندية عبر راديو روسيا: “لسنوات عديدة عانى العراق%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d9%82news من الاحتلال، وكانت بولندا من بين أولئك الذين احتلوا العراق”.
وتساءلت: “كم عدد الجنود البولنديين هناك؟ مجيبة: أكثر من ألفين”، وأضافت “منطقة كاملة كانت تحت سيطرة الكتيبة العسكرية البولندية، وكانوا مسؤولين عن النظام في هذه المنطقة، أي أنهم كانوا محتلين، لكنهم الآن لا يطلقون على أنفسهم ذلك”.
وسابقا، علقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، على أزمة المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية، مذكّرة وارسو بغزو العراق ودعتها لقبول 2000 عراقي.
وكتبت زاخاروفا في منشور عبر حسابها على موقع “تليغرام”، إن العراق دُمّر بمشاركة نشطة من وارسو… عندما غزا أكثر من 2000 جندي بولندي هذه الدولة ذات السيادة لإرساء الديمقراطية”.
وأوصت زاخاروفا الحكومة البولندية بالسماح بدخول البلاد “على الأقل لنفس العدد من “العراقيين الممتنين”، الذين لم يحلم أسلافهم بمثل هذه الحياة، وبناء حياتهم في بلدهم، إلى أن اقتحم الديمقراطيون الوقحون البلد”.
وفي وقت سابق، قالت الممثلة الرسمية لحرس الحدود البولندي، آنا ميشالسكايا، إن أكثر من نصف المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين في بولندا%d8%a8%d9%88%d9%84%d9%86%d8%af%d8%a7news الذين يطلبون الحماية الدولية عراقيون، (650 مواطنًا عراقيًا).

وكالة سوبتنيك

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved