Foto: Jonas EKströmer / TT
Foto: Jonas EKströmer / TT
2021-07-05

الكومبس – ستوكهولم: قالت زعيمة حزب الليبراليين، نيامكو سابوني، إنها لا تريد الكشف عن خط الحزب فيما يتعلق بالتصويت على ستيفان لوفين، كرئيس للحكومة، قبل موعد الجلسة المقررة يوم الأربعاء من هذا الأسبوع.

وقالت في تصريحات لراديو إيكوت، “سترون بالضبط كيف سيتصرف حزبي عندما يتم التصويت… إنه ليس شيئًا سأشاركه مقدمًا”.

وكانت سابوني صرحت في مقابلة سابقة مع التلفزيون السويدي، صباح اليوم، أن حزبها يناضل من أجل حكومة برجوازية، لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أنها تحدثت أيضًا إلى ستيفان لوفين.

وأضافت، “الآن اتخذنا قرار التحدث مع الجميع في البرلمان السويدي، لذا فقد تحدثت إلى لوفين أيضًا، وسأواصل التحدث إليه حتى لو لم نكن في اتفاقية يناير “.

  وخلال خطابها في أسبوع الميدالين اليوم، قالت رئيسة حزب الليبراليين نيامكو سابوني “لن ندع مبادئنا الليبرالية تتراجع إلى الوراء من أجل الشعبوية المعادية للأجانب”.

وفي الوقت نفسه، أكدت سابوني قرار حزبها في السعي إلى تشكيل حكومة برجوازية، حتى لو تطلب ذلك التعاون مع حزب ديمقراطيي السويد (SD) اليميني المتطرف.

وقالت سابوني “لا يمكن التظاهر بأن الأحزاب الهامشية غير موجودة، فهذا يعني تجاهل حوالي 30 بالمئة من الناخبين الذين صوتوا إما لديمقراطيي السويد أو لحزب اليسار في الانتخابات الأخيرة”. وفق ما نقل TT.

وأضافت “نحن على استعداد للتحدث إلى جميع أحزاب البرلمان في عملنا السياسي، فالعزلة لم تضعف الأحزاب الهامشية، بل على العكس تماماً”.

وأكدت سابوني أن “الليبراليين لن يساهموا في مضي ستيفان لوفين قدماً باتفاق يناير. وسنركز كل اهتمامنا على الإصلاحات الليبرالية اللازمة داخل المدارس وفي المناطق الضعيفة لزيادة الحرية للجميع في بلدنا”.

Related Posts