Foto: Fredrik Persson / TT
Foto: Fredrik Persson / TT
2021-11-22

الكومبس – أخبار السويد: أقل من 48 ساعة تفصل، مجدالينا أندرشون، عن إما الفوز برئاسة الحكومة السويدية كأول امرأة في تاريخ البلاد أو أنها ستخسر في جلسة التصويت.

ووفق الكاتبة في صحيفة أفتونبلادت، لينا ميلين، فإن على أندرشون ممارسة كل الإمكانيات المتاحة خلال الساعات القادمة لدفع حزب اليسار للموافقة على التصويت عليها وإلا قد تخسر في جلسة البرلمان المقررة، الأربعاء القادم.

وتعمل أندرشون وفق الكاتبة على إجبار اليسار للتصويت لها بتخييرها إما هي أو أولف كريسترشون زعيم المحافظين.

لكن رئيسة حزب اليسار، نوشي دادغوستار، يبدو أنها لا تخجل من التصويت ضدها، حيث قالت اليوم، إنه بدون اتفاق، سنصوت ضد أندرشون.

ورأت الكاتبة أن الأيام القليلة القادمة ستكون هزة حقيقية في السياسة السويدية.

وقالت، “إن دادغوستار لا تنحني. فهي عازمة وحزبها التصويت ضد أندرشون كرئيسة للوزراء. إذا لم يكن لديهم اتفاق مع الزعيمة المنتخبة حديثا للاشتراكيين الديمقراطيين”.

 وتعتبر الكاتبة، أن أندرشون اختارت الذهاب للتصويت على البرلمان لما سمته اللعب بصوت عال جداً، فهي ترى أن القضية الخلافية مع اليسار سيتم حسمها بعد جلسة التصويت، وبالتالي تريد إجبار حزب اليسار على الضغط باللون الأصفر، وتخيير زعيمة الحزب دادغوستار، بينها وبين حكومة برجوازية بزعامة رئيس حزب المحافظين، أولف كريسترشون.

وسيصوت البرلمان تمام الساعة التاسعة من صباح يوم الأربعاء المقبل، 24 نوفمبر على مرشحة الحزب الاشتراكي الديمقراطي ماجدلينا أندرشون كرئيسة للحكومة المقبلة، على رغم عدم التوصل الى اتفاق مع حزب اليسار.

وكانت أندرشون ذكرت في تقرير قدمته الى رئيس البرلمان ظهر اليوم أنها لم تتوصل الى اتفاق مع حزب اليسار حتى الآن، رغم المفاوضات.

 وعبرت عن قلقها من التصويت على الميزانية في نفس اليوم الذي يجري التصويت عليها لرئاسة الوزراء.