(أرشيفية)
Foto: Pontus Lundahl / TT
(أرشيفية) Foto: Pontus Lundahl / TT
3.7K View

قانون المدارس يشترط حصول الشخص على إقامة أولاً

الكومبس – ستوكهولم: سلط تقرير لراديو السويد الضوء اليوم على مدة الانتظار الطويلة التي ينتظرها طالب اللجوء لبدء دراسة اللغة السويدية قبل حصوله على الإقامة.

وعرض الراديو حالة الصحفية العراقية نور قيسي التي اضطرت إلى الانتظار ثماني سنوات في السويد حتى تحصل على الإقامة وتتمكن من بدء دراسة اللغة السويدية في مدارس تعليم اللغة للأجانب SFI وتخطو بذلك خطوتها الأولى لدخول المجتمع.

نور قالت لراديو السويد “حصلت أخيراً على الإقامة. كنت سعيدة جداً ولا أصدق أني حصلت عليها”.

وأضافت “عملت في العراق صحفية في صحف وتلفزيونات مختلفة وتعرضت للتهديد من قبل تنظيم القاعد وجهات أخرى”.

وقدمت نور من العراق إلى السويد عبر فرنسا وعاشت في اسكيلستونا. وفي العام 2016 حصلت على أول رفض من مصلحة الهجرة.

وأضافت نور “لم أفعل شيئاً طوال هذه المدة. لم أستطع العمل أو الدراسة أو حتى الخروج للتعرف على الناس”.

ويتطلب قانون المدارس وجود إقامة حتى يتمكن الشخص من الدراسة في SFI.

وقال مدير مدرسة تعليم الكبار في اسكيلستونا ماتياس أوبيري لراديو السويد “لدى مصلحة الهجرة قواعد تشترط وجود الإقامة حتى يتمكن الشخص من دخول دورات تعليمية تتجاوز مدتها 3 أشهر”.

فيما قالت نور “أنا سعيدة بالحصول على الإقامة ولدي رغبة كبيرة في الاندماج بالمجتمع”.

Related Posts