Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
2.4K View

شركة السكن: يستطيع أن يعيش في “كرفانة”

الكومبس – ستوكهولم: كان الطفل دان بروبيري في الـ13 من عمره عندما توفيت أمه فجأة قبل عامين. فانتقل والده بيرير للعيش مع ابنه والاعتناء به ودفع فواتير الإيجار. غير أن شركة السكن البلدية Signalisten رفضت السماح لهما بتحويل العقد باسمهما وكسبت دعوى في المحكمة لطرد الطفل ووالده.

وقال الأب لإكسبريسن اليوم “أريد أن تثير القضية الانتباه حتى يتمكن الآخرون الذين يجدون أنفسهم في الموقف نفسه من الحصول على المساعدة”.

وكان دان يعيش في الشقة نفسها في سولنا منذ كان عمره 3 سنوات. وكان سعيداً مع والدته حتى بعد انفصالها عن والده. غير أن وفاتها المفاجأة إثر إصابتها بتسمم في الدم بعد عملية جراحية، قلبت حياته رأساً على عقب.

انتقل والده للعيش معه في الشقة المكونة من ثلاث غرف نوم.

وكان الأب يعيش في الشقة نفسها في الماضي لكنه انتقل منها بعد انفصاله عن زوجته في العام 2010. وعاش منذ ذلك الحين في عربة متنقلة (husvagn).

يقول الأب “كنت مستأجراً في الشركة نفسها لمدة عشر سنوات قبل أن أنفصل عن والدة دان”.

ومن أجل أن يبقى دان في الشقة التي نشأ فيها، تقدم الأب بطلب للحصول على عقد الإيجار. واعتقد بأن الأمر سيكون سهلاً لأنه عاش في الشقة سابقاً ويملك الدخل الكافي لدفع الإيجار وليس لديه مديونيات.

غير أن الشركة رفضت الموافقة على بيرير بروبيري كمستأجر لأنه ليس مسجلاً في الشقة. كما لم تسمح للابن دان بتحويل العقد باسمه تحت مسؤولية الأب. وقررت طرد الأب وابنه من الشقة.

الأب: إنه أمر غير إنساني

وقال دان “أتساءل لماذا؟ قضيت حياتي كلها هنا منذ أن كنت في الثالثة من عمري. إنها تمثل لي قيمة عاطفية كبيرة فكل ذكرياتي هنا. لذلك أشعر بالحزن”.

وقال الأب “فقد أولاً أمه ثم يطرد من الشقة. هذا عقاب مزدوج. إنه ليس إنسانياً وليس هناك أي تعاطف”.

واتصل الأب وابنه بجمعية المستأجرين للحصول على المساعدة القانونية في الطعن بقرار الإخلاء أمام محكمة الإيجار. وفي يونيو/حزيران، قررت محكمة الإيجار تأييد شركة السكن. غير أن الأب وابنه استأنفا الحكم أمام محكمة الاستئناف وما زالا في الشقة حتى الآن يدفعان الإيجار في الوقت المحدد كل شهر لكنهما يعيشان حالة من عدم الاستقرار. وسط إصرار الشركة على طردهما.

وخلال جلسة الاستماع في محكمة الإيجار، قالت الشركة إن من الممكن للابن المراهق أن ينتقل للعيش مع والده بيرير في مكان عيشة السابق في عربة متنقلة (كرفانة) بمكان تخييم في Täby.

فيما قال الأب “إنه مخيم تملكه SL، فأنا سائق باص سابق. لكنه ليس حلاً جيداً لفتى في الـ15 من عمره. سيتعين عليه التنقل لمدة ساعة ونصف بالحافلة للوصول إلى مدرسته”.

يبلغ دان من العمر 15 عاماً الآن وهو في سنته الأخيرة من المرحلة الإعدادية.

Related Posts