(Marcel Kusch/dpa via AP)  TT
(Marcel Kusch/dpa via AP) TT
12.1K View

الكومبس – ستوكهولم: عبّر عشرات آلاف السويديين عن غضبهم جراء إلغاء رحلات سفرهم أو تغيير مواعيد حجوزاتهم عبر شركة Tui التي تسيّر رحلات سياحية إلى عدد من الوجهات.

وعلّق آلاف المسافرين المتضررين بغضب على صفحة الشركة في فيسبوك وقالوا إنهم غير قادرين على التواصل مع خدمة العملاء. وكتب أحدهم “خدمة العملاء الخاصة بكم غير موجودة. يا لها من سخرية”. وقال آخر إنه انتظر على طابور الهاتف أكثر من ساعة وفي النهاية أُغلقت المكالمة من تلقاء نفسها، مضيفاً “هل تلعبون مع الناس؟”.

في حين قال المسؤول الصحفي في الشركة، آدم يوركي، لأفتونبلادت، إنه من الصعب جداً الإجابة على كل الاتصالات في الوقت الحالي. وأضاف “لدينا تغييرات كبيرة في برامج رحلاتنا بسبب تغيير جداول الطيران تبعاً لتغير حالة كورونا في العالم. ما يعني أن مواعيد وأوقات وأمكنة الرحلات كلها تتغير”، موضحاً أن الأمر يشبه تساقط أحجار الدومينو عندما تحدث تغييرات كبيرة في رحلة الطائرة أو يتم إلغاؤها تماماً”.

ووفقاً ليوركي تأثر عشرات آلاف العملاء بهذه المشكلات، مؤكداً أن الشركة “تعمل بأقصى ما تستطيع لتقديم خدمة جيدة”.

وتشهد وجهات تايلند والمكسيك مشكلات بشكل خاص. ومن المعروف أن تايلند تمثل واحدة من الوجهات السياحية الشهيرة للسويديين. ولم تستطع شركة Tui إطلاق رحلاتها في الوقت الذي كانت تخطط له، الأمر الذي أدى إلى إرباك كبير بسبب تاجيل الرحلات أو إلغائها.

وقال يوركي إن “جميع الوجهات والأوقات تتأثر بالإرباك، لكن ليس كل العملاء”.

وأوصى يوركي العملاء بعدم الاتصال بالشركة في الوقت الحالي، وكتابة رسائل بدلاً من ذلك على فيسبوك مسنجر. ويمكن للشركة بعد ذلك الرد عندما يكون ذلك متاحاً.

وتساءل كثير من العملاء على فيسبوك عما إذا كان الإرباك عائداً إلى إفلاس الشركة أو مواجهتها مشكلات مالية. الأمر الذي نفاه يوركي بشدة. وقال “نحن مستقرون تماماً مالياً، لكن ما يحدث هو نتيجة لخروجنا من الجائحة”.