(تعبيرية)

Foto Fredrik Sandberg / TT
(تعبيرية) Foto Fredrik Sandberg / TT
2.8K View

إدارة الشركة: نريد أن نؤمن الحماية لعملائنا

الكومبس – ستوكهولم: يثير فصل الموظفين في بعض الشركات بسبب رفضهم تطعيم كورونا جدلاً في السويد. إيما خوبيري التي تعيش في سوندسفال خسرت مؤخراً وظيفتها كمساعدة شخصية لأنها لا تريد الحصول على اللقاح.

تقول إيما لـTV4 “شعرت بكل العواطف السيئة، الغضب والإحباط، وقبل كل شيء تساءلت: لماذا نخاف من غير المطعمين”.

وتعمل إيما في شركة المساعدة الشخصية Curira التي تضم ما مجموعه 3 آلاف موظف يقدمون المساعدة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي 8 كانون الأول/ديسمبر، قررت إدارة الشركة أنه يجب تطعيم جميع الموظفين الذين يعملون باتصال وثيق مع العملاء، وفي حال لم يوافق العميل على تلقي المساعدة من موظف غير ملقح فسيتم الاستغناء عن الموظف.

وقال مدير الموارد البشرية في الشركة يسبر غولستراند “”نحن نفعل ذلك لحماية عملائنا، فهم ضمن مجموعات الخطر وحياتهم تعتمد على الآخرين”. وأضاف “نترك الخيار لعملائنا ليقرروا بأنفسهم إن كانوا يقبلون تلقي المساعدة من شخص غير ملقح”.

بينما قالت إيما خوبيري “أصبت بكورونا في الربيع الماضي وإدارة الشركة اطلعت على نتيجة الاختبار الإيجابية. أستطيع أن أحصل على شهادة الأجسام المضادة بدل اللقاح”.

وكانت شركة المساعدة الشخصية Lystra أعلنت أمس أيضاً عزمها فصل ما بين 15 و20 موظفاً لرفضهم التطعيم ضد كورونا.

ويشمل القرار جميع الموظفين سواء كانوا يعملون في الرعاية أو الموظفين الإداريين.

وقال مسؤول في الشركة لراديو السويد إن “جميع الموظفين يجب أن يكونوا ملقحين ضد كورونا لحماية عملائنا والأشخاص الذين ينتمون إلى مجموعات الخطر”، مضيفاً أن “الشركة أمهلت كل موظف غير ملقح 3 أشهر للحصول على التطعيم وإلا فإن الموظف قد يكون معرضاً للفصل”.