مطار أرلاندا يشهد ازدحاماً وطوابير طويلة (أرشيفية)

Foto: Erik Simander / TT / 11720
مطار أرلاندا يشهد ازدحاماً وطوابير طويلة (أرشيفية) Foto: Erik Simander / TT / 11720

طوابير انتظار طويلة ومسافرون فاتتهم الرحلات

الكومبس – ستوكهولم: تسبب إلغاء شركة الطيران الاسكندنافي (SAS) عدداً من رحلاتها بفوضى في مطار أرلاندا بستوكهولم اليوم. وقالت مراسلة التلفزيون السويدي إريكا بيرستروم من المطار “التوتر الواضح على الموظفين والمسافرين يهز الهواء هنا في أرلاندا”.

وألغت الشركة اليوم تسع رحلات من المطار بسبب زيادة الإجازات المرضية بين موظفيها. بينما تكدس المسافرون في طوابير انتظار طويلة تسببت في عدم لحاق عدد منهم برحلاتهم.

وكانت “ساس” ألغت أمس عدداً كبيراً من الرحلات إلى وجهات مختلفة منها كوبنهاغن وأوسلو ولندن وباريس. فيما ألغت اليوم تسع رحلات من مطار أرلاندا إلى باريس وأوسلو ومالمو.

وذكرت الشركة أنها لاحظت زيادة انتشار عدوى كورونا بين الموظفين في الأسابيع الأخيرة، مشيرة إلى أنها ستضطر إلى إلغاء مزيد من الرحلات في الأيام المقبلة.

وقالت المسؤولة الصحفية في الشركة فريا أناماتز “لدينا إجازات مرضية متزايدة بشكل عام، كما هو الحال في بقية المجتمع، بسبب مرض الموظفين أو وجود شخص مريض في منازلهم. هذا هو التفسير”.

وقالت مراسلة SVT “تم إلغاء رحلتنا إلى الولايات المتحدة الليلة الماضية دون تفسير. ولحسن الحظ تمكنا من حجز رحلة أخرى تذهب عبر أوسلو”.

وتتوقع SAS أن تكون ذروة المسافرين في عطلة عيد الميلاد غداً الخميس.

وقالت أناماتز “جرى إلغاء عدد من الرحلات، لكن الغالبية العظمى من الرحلات تسير كما هو مخطط لها. ونحاول إعادة حجز الرحلات في أقرب رحلة للمسافرين المتضررين”.

طوابير طويلة

وشهد المطار اليوم طوابير انتظار طويلة للتفتيش الأمني وتسجيل الدخول إلى الطائرة. وقال عدد من المسافرين إنهم وصلوا إلى المطار قبل أكثر من ثلاث ساعات من المغادرة، تماماً كما أوصت SAS، ومع ذلك كانوا على وشك تفويت الرحلة.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية، لم يلحق أكثر من 100 مسافر برحلاتهم بسبب طوابير الانتظار في “ساس”.

وبينما تنتظر دورها، قالت المسافرة كاميلا بيرنستروم التي تذهب مع عائلتها في عطلة تزلج إلى جبال الألب “بعد انتشار الجائحة منذ عامين تقريباً، ينبغي أن تكون “ساس” مستعدة بشكل أفضل. إذا فاتتنا الطائرة، فليس لدينا خطة بديلة”.

Related Posts