Foto: Erik Simander / TT
Foto: Erik Simander / TT

أحد المسافرين: الوضع سيئ جداً

الكومبس – ستوكهولم: شهد مطار أرلاندا في ستوكهولم صباح اليوم ازدحاماً وطوابير طويلة جداً من المسافرين، لدرجة أن كثيراً منهم لم يتمكنوا من اللحاق برحلاتهم.

وقال أحد المسافرين إن الوضع “سيئ جداً”.

وبدأت اليوم عطلة الخريف للمدارس في عدد من محافظات السويد. ويتوق كثير من السويديين لقضاء العطلة في الخارج بعد فترة طويلة من قيود كورونا.

وتجمع عدد كبير من المسافرين في صالات المغادرين بمطار أرلاندا، فتشكلت طوابير انتظار طويلة.

وقال أحد المسافرين على خطوط الطيران الاسكندنافي (ساس) لإكسبريسن “كانت هناك فوضى عارمة وصفوف طويلة جداً لكل إجراءات السفر. وبمجرد وصولنا إلى مكتب وزن الحقائب، قال الموظفون إن البوابة أغلقت (..) إنه أمر سيئ جداً. لقد بقينا في الطابور أكثر من ساعتين”.

وبدل أن يسافر إلى وجهته لقضاء العطلة، توجه المسافر إلى مكتب خدمة العملاء لإعادة جدولة تذاكر الطيران الخاصة بأسرته، إلى جانب كثير من الأشخاص الآخرين الذين فاتتهم الرحلات. وهناك اضطر للانتظار في طابور آخر.

وأضاف “كان الناس مستائين جداً فهناك موظف واحد كا عليه أن يعيد الحجز لحوالي 70 شخصاً”.

“ساس”: نتفهم حالة الإحباط

وقال المسؤول الصحفي في شركة “ساس” يون إيكهوف إن طوابير الانتظار الطويلة “ترجع إلى ارتفاع الإقبال على السفر بشكل غير عادي خلال عطلة الخريف. كما أن تدقيق شهادات مرور كورونا في المطار يستغرق وقتاً إضافياً”.

وأضاف “كانت هناك طوابير طويلة جداً في الصباح. والسبب هو عطلة الخريف في ستوكهولم (..) نتفهم أنه من المحبط أن تفوت الرحلة، وعلى العملاء الاتصال بساس لمعالجة الأمر”.

وقال إيكوف إن “ساس” استعدت لهذا الأسبوع وخصصت موظفين إضافيين للتعامل مع العدد الكبير للمسافرين، ناصحاً الركاب بالتوجه مبكرين إلى المطار. وأضاف “من المهم أيضا أن يتحقق المسافر أنه يملك الوثائق المناسبة للرحلة. فما زلنا في جائحة كورونا”.

Related Posts