Lazyload image ...
2021-12-29

الكومبس – ثقافة: خولة بدر، كتابة فلسطينية سورية، من سكان مخيم اليرموك في دمشق، انتقلت إلى السويد مع موجة اللاجئين من سوريا.

وبعد رحلة اللجوء ومرارتها وصعوباتها ومع أجواء السويد الباردة والمليئة بالكآبة قررت بدر الهرب من الواقع المؤلم ليكون القلم سلوتها لحنينها إلى الماضي، الأمر الذي كان يشبه الأوكسجين الذي تتنفسه وهو ما دفعها لتأليف رواية تحت عنوان، “في الطريق إلى السويد”.

تقول خولة بدر للكومبس: لم تكن فكرة تأليف رواية واردةً عندي ولكن قصصنا خلال رحلة اللجوء تستحق التوثيق ليعرف بها الجميع ولتتشكل لكل قارئ صورة كاملة الملامح عما ممرنا به.

وفي خططتها المستقبلية، تحاول خولة أن تجد سبيل لتترجم عملها الروائي في الطريق إلى السويد إلى اللغة الإنجليزية والسويدية لتحقيق هدفها في إيصال مآسي رحلة اللجوء لكل من يقرأ الرواية. كما أن العديد من أصدقاء خولة وزملائها السويديين لديهم الرغبة والحماس لقراءة العمل باللغة السويدية، كما تقول.

وضمن أعمالها القادمة تقترب بدر من إنهاء عملها الروائي الجديد (بقعة دم) والذي استوحت أحداثه من قصة حقيقة وتقول خولة إن رواية بقعة دم هي بمثابة قنبلة إيجابية ورواية مفصلية في حياتها، على حد وصفها.

Related Posts