Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
5.4K View

الفتى المهاجم طالب في المدرسة

بعض الطلاب قفزوا من النوافذ فيما ركض آخرون وهم يصرخون

الكومبس – ستوكهولم: توقف التدريس في مدرسة Källeberg الإعدادية ببلدية إسلوف جنوب السويد بعد يوم من هجوم نفذه طالب في المدرسة عمره 15 عاماً وأسفر عن طعن موظف في المدرسة وإصابته إصابات خطيرة. فيما بقيت المدرسة مفتوحة لتقديم الدعم المعنوي لمن يحتاجه من الطلاب.

وكان الهجوم وقع أمس في ثاني أيام الدوام المدرسي من فصل الخريف. وقبضت الشرطة على الطالب، بعد إطلاق طلقات تحذيرية، بشبهة الشروع في القتل.

ولم تفصح الشرطة حتى الآن عن نتائج استجواب الفتى. وما زال الدافع وراء الهجوم بالسكين مجهولاً.

وتفتح المدرسة أبوابها اليوم بين الساعة 10 حتى 13. كما يوجد فريق الأزمات في البلدية في الكنيسة لتقديم الدعم المعنوي لمن يحتاجونه.

ويعالج الموظف المصاب وهو في الأربعين من عمره في مستشفى لوند الجامعي. وقالت السلطات الصحية إن حالته مستقرة.

ولم يصب أي شخص آخر في المدرسة، لكن الطلاب كانوا في حالة صدمة. وبقي بعضهم في الصفوف بينما قفز آخرون من النافذة.

وقال الطالب لودفيغ أوبيري لـSVT “لم أكن أتصور أن شيئاً كهذا يمكن أن يحدث هنا، ربما يحدث في إنجلترا أو الولايات المتحدة لكن ليس هنا”.

فيما قال الطالب ميلفين بيرشون إن المعلم في حصة الرياضيات طلب منهم التجمع في ركن بالمدرسة، لأن معلماً آخر تعرض للطعن.

وكانت الشرطة أعلنت أن المدرسة كانت في حالة فوضى شديدة عندما وصلت إليها. وقالت المتحدثة باسم الشرطة إيفا فيستفورد “كان الطلاب يركضون وهم يصرخون”.

وتضم المدرسة 270 طالباً في الصفوف من السابع إلى التاسع.

ونقلت صحيفة سكونسكا داغبلادت عن شهود قولهم إن الفتى المقبوض عليه كان ملثماً ويرتدي خوذة وسترة واقية حين تنفيذ الهجوم. وأن طعن الرجل جرى بجانب أحد الصفوف.

وأعادت الحادثة إلى الأذهان جريمة هزت الرأي العام في السويد حين هاجم رجل في 22 تشرين الأول/أكتوبر 2015 مدرسة كرونان في ترولهيتان، وطعن أربعة أشخاص بالسيف، توفي منهم ثلاثة، مدرس ومساعد مدرس وأحد الطلاب. 

Related Posts