FOTO: GETTY
FOTO: GETTY

الكومبس – لوند: قدمت شابة في لوند، جنوب السويد، بلاغاً ضد شريكها، عندما علمت أنه مارس الجنس معها، بدون استخدام الواقي الذكري.

وحسب تقرير للتلفزيون السويدي، فإن الشابة “ويلما” (أسم مستعار)، والتي تدرس في جامعة لوند، قد دخلت منذ عام ونصف في علاقة غرامية مع صديق لها، وقد اتفق كلاهما على ضرورة استخدام الواقي الذكري خلال الجماع، وهو شرط وضعته ويلما على صديقها.

لكن الشابة في في إحدى المرات اكتشفت أن شريكها نزع الواقي الذكري، سراً، دون أن يبلغها وهو ما اعتبرته بمثابة اعتداء عليها.

وقالت ويلما، “عندما أدركت ما فعله شريكي، قاطعته على الفور وارتديت ملابسي وغادرت. في البداية كنت غاضبة، وبعد ذلك أصبحت قلقة بشأن حمل غير مرغوب فيه، وخشيت بأن أصاب بمرض تناسلي”.

وتابعت، “لا أعرف ما إذا كان قد فعل ذلك لفتيات أخريات”.

وكتبت الشابة مقالاً في  صحيفة Lundagård حيث روت من خلاله، تجربتها وشعورها، تجاه ما حدث لها.

ودعت ويلما إلى ضرورة تجريم ما سمته الاحتيال في استخدام الواقي الذكري في السويد، معتبرة أن القانون السويدي غير واضح بهذا الخصوص، وأشارت إلى أنه في دول مثل المملكة المتحدة، يمكن إدانة الشخص الذي يزيل الواقي الذكري دون موافقة الشريك الآخر، بمثابة ارتكاب جريمة اغتصاب.

وقالت، “أريد أن أرى تغييراً في القانون، يجب أن يكون أكثر وضوحًا، لقد تجرأت وأبلغت عن الأمر”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts