Foto: Ali Lorestani / TT 
أرشيفية
Foto: Ali Lorestani / TT أرشيفية
2020-12-31

الكومبس – ستوكهولم: واجهت الحكومة انتقادات شديدة بعد مشاهدة رئيس الوزراء ستيفان لوفين ووزير العدل مورغان يوهانسون في الأسواق، ورصد وزيرة المالية ماغدالينا أندرشون في منتجع تزلج. غير أن قادة الاحزاب الأخرى لم يشاركوا كثيراً في حملة الانتقادات. وقال رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون اليوم إنه لا ينوي إضفاء الطابع الأخلاقي على كل تصرفات الوزراء أو رئيس الحكومة، مشيراً إلى أنه ذهب للتسوق أيضاً بهدف دعم مجتمع الأعمال المحلي في منطقة Strängnäs.  وفق ما نقلت أفتونبلادت.

وأضاف كريسترشون “ربما يجد المرء نفسه وسط الانتقادات إذا لم يطبق ما يدعو إليه”.

 وكان لوفين قال في مؤتمر صحفي يوم 16 كانون الأول/ديسمبر “لا تخترع وسائل تقنع بها نفسك أن تصرفاتك (بمخالفة التعليمات الصحية) على ما يرام”. ويعتقد كثيرون الآن أن هذا ما فعله لوفين ويوهانسون خلال زيارتهما للأسواق في فترة عيد الميلاد، أو وزيرة المالية عندما ذهبت إلى منطقة سيلين السياحية.

 “نفاق”

ووصفت يوهانا كرونكفيست، الممرضة في قسم طوارئ كورونا بمستشفى يوتيبوري، تصرفات رئيس الوزراء بـ”النفاق”. وتساءلت “لماذا يجب على السويديين اتباع النصائح إذا لم يتبعها من يصدر التعليمات”، مضيفة “أنا التي أعمل في مجال الرعاية الصحية لم أذهب منذ أن بدأ الوباء إلا إلى متجر الأغذية. وعلى الوزراء أن يتحملوا المسؤولية مثلنا على الأقل”.

في حين لم يوجه قادة أحزاب المعارضة نقداً حاداً للحكومة. وقال كريسترشون إنه شخصياً تصرف بشكل مقيد في فترة عيد الميلاد، مضيفاً “لكنني ذهبت للتسوق أيضاً، وكان ذلك محلياً في Strängnäs غالباً، وعبر الإنترنت أحياناً كثيرة. أعتقد بأن من المهم أيضاً دعم المحلات التجارية المحلية.

“كل السويديين فعلوا ذلك”

وأكد كريسترشون أنه لا ينوي “إضفاء الطابع الأخلاقي على شؤون الوزراء أو رئيس الحكومة على مدار الساعة”. غير أنه وجه نقداً مبطناً للوفين بالقول “كلما زادت نبرة صوتك تجاه الآخرين، وكنت تقول لهم “لا تفعلوا شيئاً”، أو تلوم قادة الأحزاب الأخرى الذين ذهبوا لتناول العشاء، فمن المحتمل أن تجد نفسك وسط الانتقادات عندما لا يبدو أنك تعيش على هذا النحو”.

وسأل صحفي كريسترشون ما إذا كان سبب نقده الضعيف أنه أيضاً فعل الشيء نفسه، فأجاب “لا، لقد اتبعت التوصيات لتفادي الازدحام. تقريباً كل السويديين فعلوا ذلك. هذا لا يعني التوقف عن العيش”.  

وفيما أثارت القضية اهتمام الإعلام السويدي بشكل كبير بقي ستيفان لوفين صامتاً واكتفى بردود مقتضبة عبر سكرتيره الصحفي إلى أن كتب منشوراً على أنستغرام اليوم قال فيه إنه يتفهم ردود فعل الناس.

Related Posts