Foto: Fredrik Sandberg / TT
Foto: Fredrik Sandberg / TT
12.4K View

الكومبس – صحافة: ينص القانون السويدي على أنه إذا كنت تستأجر منزلًا، فلا يجب أن تدفع أكثر من سعر الإيجار “المعقول”، ومع ذلك توجد سوق إيجارات سوداء قد لا تكون فيها الأسعار عادلة على الإطلاق، ومن هنا يتوجب على المستأجر القيام بعمليات حسابية للتأكد من أنه لم يُخدع بسعر الإيجار.

وينطبق هذا الكلام، فقط إذا كنت تستأجر شقة أو غرفة أو منزل من الباطن من شخص آخر.

وفي السويد هناك أنواع للإيجار، كالاستئجار مباشرة من مالك المبنى أو جمعية السكن، ويكون بعقد يسمى förstahandskontrakt (عقد مباشر)، وفي هذه الحالة تكون هناك العديد من الضوابط التي تحكم عقد الإيجار، لكن الحصول على هذا النوع من الإيجار في السويد، قد يضطرك للانتظار فترات طويلة للعثور على الشقة أو المنزل.

أما إذا قمت بالاستئجار من الباطن، فهناك نوعان من عقود الإيجارات، الأول الاستئجار إما من شخص لديه عقد مباشر خاص به (يسمى هذا العقد hyresrätt)، أو من شخص يمتلك العقار (يسمى bostadsrätt إذا كانت الشقة أو المنزل تابعين لجمعية السكن.

وتختلف القواعد قليلاً في كلا العقدين. إذ أنه من الأسهل حساب إيجار عادل لشقة hyresrätt، لأن مالك العقار يدفع الإيجار بنفسه. حيث يمكنه أن يفرض على المستأجر مبلغاً أكثر من المبلغ المحدد الذي يدفعه هو في الإيجار، ولكن تكون هذه الزيادة فقط، لتغطية الرسوم الإضافية أو الخدمات المدرجة في الإيجار (مثل الإنترنت والتلفزيون والكهرباء) بالإضافة إلى تكلفة إضافية إذا كنت تستأجر الشقة المفروشة.

ولم ينص القانون على المبلغ الإضافي الذي يمكن للمؤجر أضافته على شقة مفروشة، ولكن عادة ما يتراوح بين 10-15 بالمائة، وهي زيادة تعتبر معقولة بشكل عام. على اعتبار أن المنزل مؤثث بالكامل، بمعنى آخر عقار يمكن للمستأجر العيش فيه دون إحضار أي أثاث إضافي.

لكن في حالة عقد شقة bostadsrätt أو أي منزل آخر مملوك للقطاع الخاص، فإن الأمر يكون أكثر تعقيدا.

ففي هذه الحالة، لا يؤثر المبلغ الفعلي الذي يدفعه مالك العقار، مقابل الرهن العقاري على المبلغ الذي يمكن أن يتقاضاه مقابل الإيجار، لذلك حتى إذا كان يمتلك العقار بالكامل، فيمكنه تحصيل رسوم من المستأجر بناءً على قيمة العقار.

وبدلاً من ذلك، يتم إجراء الحساب، وفق القيمة السوقية المحسوبة بمعدل شهري، والتي قد يتم إجراؤها بناءً على أسعار العقارات المماثلة التي تم بيعها مؤخرًا. ثم تضاف أربعة في المئة عادة لتغطية “تكلفة رأس المال”.

علاوة على ذلك، ستتم محاسبة المستأجر على التكاليف الشهرية. يتضمن ذلك خدمات مثل الإنترنت والتلفزيون والكهرباء، وأيضًا الرسوم الشهرية المدفوعة إلى bostadsrättsförening (جمعية الإسكان) إذا كان العقار ينتمي إلى واحدة من تلك الجمعيات. وفي الوقت نفسه إذا كان العقار المؤجر مفروشًا، يُسمح للمالك بإضافة 10-15 بالمئة على سعر الإيجار.

تمتلك بعض الشركات، التي تدير شققًا من الباطن أدوات وطرق لحساب الإيجار “المعقول” بناءً على حجم العقار وموقعه وتكاليفه الشهرية، مثل شركتا Samtrygg و Qasa.  

ولكن ماذا لو لم يكن المستأجر يريد استخدام العقار بالكامل، بل جزء منه فقط؟

إذا كنت تستأجر جزءًا من الشقة أو المنزل كمستأجر داخلي أو واحد من عدة مستأجرين، فأنت تقوم بنفس الحسابات المذكورة أعلاه اعتمادًا على نوع العقار، وتحسب النسبة من إجمالي الإيجار / القيمة السوقية بالإضافة إلى التكلفة من رأس المال، بما يعادل نسبة مساحة المعيشة التي يمكنك استخدامها. ثم تضيف تكلفة أي خدمات أو أثاث بنفس الطريقة المذكورة أعلاه.

بشكل عام، ينبغي على مالك العقار، توضيح كيفية حساب الإيجار، وعلى المستأجر ألا يخشى من طلب ذلك منه.

والأهم من ذلك، تأكد من توقيعك لعقد مع المالك ينص على مبلغ الإيجار بالكامل بما في ذلك أي عملية إيداع، وأنك تدفعه إلى الحساب المصرفي المنصوص عليه في العقد كل شهر. ولا تقم أبدًا بتسليم أي أموال دون توقيع عقد أولاً، كما أنه لا يجب القيام أبدًا بأي تحويلات نقدية لا ينظمها العقد.

Related Posts