Lazyload image ...
4.3K View

الكومبس – أخبار السويد: قرر الادعاء العام، وللمرة الثانية، إغلاق التحقيق في قضية تعرض شاب لسوء سلوك من قبل الشرطة خلال تفتيشه له على متن رحلة قطار بين كوبنهاغن ومالمو خريف العام الماضي.

وكانت انتشرت قصة الشاب، بنيامين أنتوي، بعد نشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر سوء معاملة تعرض لها  من قبل أحد عناصر الشرطة، الذي طلب منه هويته، في حين قالت الشرطة، إن الشاب حاول مقاومتها بعنف.

وأشار المدعي العام في قرار إغلاق القضية إلى أن القانون يعطي الحق للشرطة في احتجاز الأشخاص لتحديد هويتهم على الرغم من اعتقاده أن إشارة الشرطة خلال اعتقال الشاب إلى أنها استندت إلى قانون الشرطة هو غير صحيح.

 لكن محامية الشاب أنتوي، إليزابيث أسك لوندغرين، تعتبر أن هذه الجزئية من القانون “غير مفهومة تمامًا”:

وقالت، ” لا يتعلق لأمر بشخص مجهول، بل بشخص عرّف عن نفسه للشرطي…أنه من غير المفهوم تمامًا أن المدعي العام نفسه اختار التحجج بهذا القانون”.

 

Related Posts