Foto: Janerik Henriksson/TT
Foto: Janerik Henriksson/TT
2021-03-03

الكومبس ستوكهولم: اعتبر رئيس الوزراء، ستيفان لوفين، أن التنسيق بين دول الاتحاد الأوروبي هو المسار الرئيسي لتزويد السويد بلقاحات كورونا، لكنه لا يرى عقبة في “النظر” خارج الاتحاد للحصول على اللقاح.

وقدم لوفين، اليوم، تقريرًا في البرلمان السويدي حول نتائج قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل الأسبوع الماضي.

وأشار خلاله، إلى تأخر تسليم لقاحات كورونا لقلة المخزون منه.

وقال إن دول الاتحاد الأوروبي قد نسقت طلبات جرعات اللقاح، لكنها يبدو أنها تخلفت فيما بينها عن معدلات التطعيم.

وأكد لوفين، أنه ضغط خلال الاجتماع، وخلال لقاء منفصل مع رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون ديت لاين، أمس، على المفوضية، بضرورة أن تسرع شركات اللقاح عمليات التسليم وزيادة الإنتاج.

مؤكداً أن طريق الاتحاد الأوروبي كان الطريق الصحيح بالنسبة للسويد.

وكانت تداولت أخبار عن سفر وزراء من الدنمارك والنمسا إلى إسرائيل لشراء الكميات الزائدة وكانت تناقلت أخبار عن سفر وزراء من الدنمارك والنمسا إلى إسرائيل، بهدف شراء الجرعات الزائدة من لقاح كورونا منها، وهو ما يعد خرقاً للاتفاق الأوروبي حول تنسيق شراء وتوزيع اللقاح على دول الاتحاد.

يذكر أن حزب المحافظين، سيقدم يوم غد الخميس مبادرة في لجنة الشؤون الاجتماعية، بشأن شراء اللقاحات خارج تنسيق الاتحاد الأوروبي.

وتدعو المبادرة، الحكومة إلى “التحقيق الفوري في إمكانيات أن تشتري السويد اللقاحات بمفردها”.

وفقًا لمعلومات قناة TV4، فمن المتوقع أن تكون هناك أغلبية في البرلمان السويدي تؤيد هذه المبادرة.

Related Posts