Foto: Pontus Lundahl/TT
Foto: Pontus Lundahl/TT
4.5K View

الكومبس – ستوكهولم: لم يهدأ النقد الذي تعرض له رئيس الوزراء ستيفان لوفين بعد مشاهدته في مركز للتسوق خلال عطلة الميلاد رغم أنه دعا الناس إلى عدم التسوق. وقال لوفين للاستوديو الصباحي في التلفزيون السويدي اليوم إنه لم يتسوق عبر الإنترنت في حياته.

وأضاف لوفين “أفكر وغيري كثيراً في ما يمكن فعله للحد من نشاطنا. أتفهم تماماً استغراب الناس من خروجي، لكن في كل مرة أخرج فيها من المنزل، كنت أفكر في كيفية القيام بذلك بطريقة آمنة”.

وتابع “لم أتسوق عبر الإنترنت مطلقاً، ربما أنتمي إلى هذا الجيل. لكن مع ذلك ، ربما كان علي أن أشتري حاجاتي مبكراً”.

واعتبر لوفين أن معظم الناس “قللوا نشاطهم بطريقة جيدة عبر تجنب الذهاب إلى أماكن مزدحمة. رأينا فترات كانت فيها مراكز التسوق مزدحمة لكن بشكل عام نجحنا في تقليل الازدحام”.

ورداً على سؤال “هل ما زلت تريد قانون كورونا الجديد؟، أجاب لوفين “نرى أننا بحاجة إلى مزيد من الأدوات. لدينا وضع خطير. وهذا الفيروس يتصرف بطريقة تجعل حتى الخبراء يجدون صعوبة في معرفة ما هو قادم”.

وكانت زيارة رئيس الوزراء لمتجر وسط ستوكهولم في 23 كانون الأول/ديسمبر أثارت اهتماماً إعلامياً كبيراً وانتقادات واسعة في السويد. حيث اعتبر كثيرون أن لوفين يناقض التعليمات التي يطالب بها الناس بعدم الذهاب للتسوق خلال فترة الأعياد للحد من انتشار كورونا. وحدث ذلك بعد يومين من رسائل حادة وجهتها الحكومة في 18 كانون الأول/ديسمبر، حيث عقد لوفين مؤتمراً صحفياً أكد فيه ضرورة تجنب الازدحام في المتاجر بأي ثمن.

وقال لوفين في وقت سابق “لقد اشتريت طعاماً، وأصلحت الساعة، بحثت عن قطع غيار لماكينة الحلاقة، وذهبت إلى Systembolaget، واشتريت هدية عيد الميلاد لزوجتي أولا”، مشيراً إلى أنه في كل هذه التحركات تأكد من الحفاظ على المسافة واتباع التعليمات الصحية.

Related Posts