Foto: Jessica Gow / TT
Foto: Jessica Gow / TT
2021-04-18

 الكومبس – ستوكهولم: طالبت رئيسة حزب الوسط السويدي، آني لوف ببذل جهود أكبر، للحيلولة دون المزيد من جرائم قتل النساء على أيدي شركائهن في السويد.

وكتبت متسائلة في منشور لها على الفيسبوك: “أين المجتمع؟ أين زملائي السياسيين؟ أين اللجان المتخصصة؟”.

 وتأتي دعوة لوف تلك، تزامناً مع بروز عدة جرائم قتل في الأسابيع الأخيرة، بحق نساء يُشتبه في قيام رجالهن، “زوج أو شريك” بذلك.

وأشارت لوف، من بين أمور أخرى، إلى امرأة قُتلت في محطة للسكك الحديدية في لينشوبينغ يوم الخميس، وكذلك جريمة مقتل امرأة على يد رجل تربطها به علاقة، وذلك داخل شقتهما في ناكا، خارج ستوكهولم، يوم الخميس أيضاً.

وأضافت زعيمة الوسط: “هناك حاجة الآن إلى بذل جهود لوقف دوامة العنف الحادة وحماية النساء والأطفال المعرضين للعنف على المدى الطويل”.

وأكدت استعدادها، للجلوس على مستوى قادة الحزب لاتخاذ إجراءات ضد عنف الرجال بحق النساء.

وأنهت لوف منشورها على فيسبوك بالقول: “الرجال الذين يقتلون النساء، يجب أن يتم القبض عليهم ومحاكمتهم والحكم عليهم بالسجن لمدد طويلة. إنه أمر مثير للاشمئزاز وفظيع للغاية… هؤلاء يكرهون النساء”.