Foto: Claudio Bresciani / TT
Foto: Claudio Bresciani / TT
2021-06-02

رئيسة “الوسط”: يجب أن نفعل كل ما في وسعنا ليصل اللقاح للجميع

النساء المولودات في الخارج يحصلن على رعاية صحية أسوأ

لوفين يتحدث من المناطق الضعيفة في 6 يونيو

الكومبس – ستوكهولم: طالب حزب الوسط بجعل الرعاية الصحية أكثر مساواة في السويد، بغض النظر عن الجنس والخلفية العرقية. وقالت رئيسة الحزب آني لوف خلال مشاركتها في أسبوع يارفا اليوم “لدينا رعاية صحية رائعة، لكنها لا تساوي بين الجميع”.

وتنظم مؤسسة القرية العالمية الحدث السنوي أسبوع يارفا (Järvaveckan) رقمياً هذا العام، حيث يتحدث قادة الأحزاب إلى الجمهور إلكترونياً. وبدأ الأسبوع بآني لوف، وسينتهي برئيس الوزراء ستيفان لوفين في 6 حزيران/يونيو.

ولفتت لوف في كلمتها من استوديو في رينكيبي إلى أن خطر الوفاة أثناء جائحة كورونا وصل في المناطق الضعيفة الواقعة في ضواحي يارفا شمال غرب ستوكهولم إلى الضعف، مقارنة ببقية مناطق السويد.

وأضافت “الشيء الأكثر أهمية الآن زيادة معدل التطعيم”، مشيرة إلى وجود اختلافات كبيرة في التطعيمات حسب المناطق.

وتابعت “الآن، يجب علينا معاً أن نفعل كل ما في وسعنا لضمان وصول اللقاح إلى الجميع”. وفق ما نقلت TT.

وأشارت لوف إلى اقتراحات قدمها حزبها في تقرير عن حالة الرعاية الصحية في بلديات ومحافظات السويد العام الماضي. وأوضحت “اخترنا تسليط الضوء على مشكلة رئيسة تتعلق بالمساواة بين الجنسين، وتؤثر على المرأة في جميع أنحاء السويد، لكنها تصيب النساء المولودات في الخارج بشدة، حيث نرى كيف أن النساء ذوات المهارات المنخفضة يحصلن على رعاية صحية أسوأ، كما أن الفجوات الصحية تتسع حسب الخلفية التعليمية”.

ويشمل ذلك دفع مزيد من النساء المولودات في الخارج إلى الإقبال على فحوصات الثدي، وفحوصات ما بعد الولادة.

وسُئلت لوف بعد كلمتها عن القضية التي تعتبرها أهم قضية سياسية في السويد حالياً، فأجابت “الأمان بمفهومه الواسع”. كما تناولت في كلمتها جرائم العصابات وإطلاق النار.

وكان ثلاثة أشخاص قتلوا بالرصاص منذ نهاية الأسبوع في المناطق المعرضة للخطر، اثنان منهم في ضواحي منطقة يارفا.

ويستضيف أسبوع يارفا غداً رئيسة حزب الليبراليين نيامكو سابوني، ورئيسة اليسار نوشي دادغوستار. في حين يتحدث رئيس ديمقراطيي السويد جيمي أوكيسون، ورئيسة المسيحيين الديمقراطيين إيبا بوش في 4 حزيران/يونيو، ورئيس المحافظين أولف كريسترشون في 5 حزيران/يونيو، ورئيس الاشتراكيين الديمقراطيين ستيفان لوفين في 6 حزيران/يونيو.

Related Posts