جرائم العصابات

مالك فنادق: أشعر بالقلق على صورة السويد في الخارج بسبب عنف العصابات

: 10/8/23, 7:18 PM
Updated: 10/8/23, 8:21 AM
Björn Larsson Rosvall/TT
Björn Larsson Rosvall/TT

الكومبس – أخبار السويد: يشعر قطب الفنادق النرويجي، بيتر ستوردالين بالقلق إزاء أعمال العنف الأخيرة في السويد وتأثيرها على صورة البلاد.

ويعتقد أنه في الوقت نفسه، يجب على الشركات في سوق العمل أيضًا أن تتحمل المسؤولية حيال ذلك.

وقال في حديث لوكالة الأنباء السويدية: “أنا قلق بشأن الصورة التي يتم تكوينها عن السويد في الخارج”.

لقد اجتذبت عمليات إطلاق النار والتفجيرات التي وقعت في ستوكهولم وأوبسالا، من بين أماكن أخرى، قدراً كبيراً من الاهتمام حتى خارج حدود السويد، ليس أقلها في النرويج، حيث تكتب الصحف بشكل شبه حصري عن “الوضع السويدي”، كما يقول بيتر ستوردالين. لكنه يشير إلى أن هذه صورة مشوهة.

وقال: “هذه ليست السويد التي أعرفها..يتم إنشاء صورة ليس لها أي أساس في الواقع الذي أعيشه. وهذا ليس جيدا”.

ويؤكد بيتر ستوردالين أنه شغوف بالاستثمار في السويد، وربما بشكل خاص بمدينة يوتيبوري، حيث افتتح فندقًا آخر هذا الأسبوع.

لكن صورة السويد، التي تنتشر في أعقاب حرب العصابات، بما في ذلك في النرويج، مثيرة للقلق الآن.

وقال في هذا الإطار: “أنا لا أحب ذلك. لأنه على الرغم من أن هذه مشكلة كبيرة يتعين علينا حلها، إلا أن عددًا صغيرًا جدًا من الأشخاص هم من يصنعون هذا”.

ويتابع بيتر ستوردالين: “إنهم لا يمثلون جميع أولئك الذين لم يولدوا في السويد. أعلم ذلك، لأن الكثير من الأشخاص المولودين في الخارج يعملون معي. إنهم يعملون بجد، ويدفعون الضرائب، وهم مساهمون مهمون في المجتمع السويدي. يجب علينا أن نتجنب موقف نقول فيه “نحن ضدهم”.

ويرى مالك الفنادق النرويجي أن فشل التكامل ــ وخاصة في سوق العمل ــ هو أحد المشاكل الأساسية وراء الوضع الحالي. ويعتقد أن جميع الشركات تتحمل مسؤولية في هذا الصدد.

Source: app.tt.se

More about "جرائم العصابات"

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.