Foto: Alhurra
Foto: Alhurra
2021-01-13

الكومبس – دولية: قد يصبح دونالد ترامب، أول رئيس أمريكي يبدأ المشرعون إجراءات عزله مرتين خلال فترة إدارته للبلاد، على خلفية اقتحام الكونغرس من قبل متظاهرين مناصرين له.

ويرى مشرعون أن خطاب ترامب الذي ألقاه خلال التجمعات الحاشدة في السادس من كانون الثاني/يناير، كان له دور كبير في حالة الشغب التي حدثت، بينما قال ترامب إن خطابه كان “لائقا”. وفق ما نلقت قناة الحرة.

وأسفر اقتحام الكونغرس عن مقتل خمسة أشخاص، بينهم ضابط شرطة، وامرأة، وثلاثة أشخاص شاركوا في الاقتحام.

وضغط مجلس النواب خلال الأيام الماضية باتجاه مطالبة نائب الرئيس، مايك بنس، ومجلس الوزراء، لإقالة ترامب، باعتباره “خطراً وتهديداً للديمقراطية” خلال الأيام القليلة المتبقية من ولايته.

ووافق مجلس النواب، الثلاثاء، على قرار يدعو بنس والوزراء إلى تطبيق التعديل الـ25 من الدستور لإعلان عدم قدرة الرئيس على الاستمرار في منصبه.

في حين رد بنس بأنه لن يتخذ مثل هذا الإجراء، الأمر الذي ترك المشرعين أمام خيار واحد، وهو بدء إجراءات العزل.

بدء المناقشة اليوم

بدأ مجلس النواب، الأربعاء، مناقشة مشروع قرار توجيه اتهام إلى ترامب على خلفية “التحريض على العصيان”، وتعريض أمن الولايات المتحدة ومؤسساتها الحكومية لخطر شديد.

خلال الأيام الماضية أعلن الديمقراطيون وعدد من الجمهوريين أنه من غير اللائق استمرار ترامب في منصبه بعدما “ألحق ضررا بتحريض أنصاره”.

رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، قالت إنه رغم بقاء أيام محدودة لولاية ترامب فإن المساءلة ضرورية.

وكانت بيلوسي من بين من أجبروا على الاختباء خلال أعمال الشغب التي حصلت في الكونغرس، حيث علا صراخ من قاموا بمهاجمة المبنى بالبحث والسؤال “أين نانسي؟”.

وسيبدأ مجلس النواب بالتصويت أولاً على وضع قواعد مناقشة عزل الرئيس، وفي حال الموافقة عليها كما هو متوقع، فإنه يمكن أن يتم تصويت في وقت لاحق الأربعاء على تمرير مواد العزل.

وفي حال موافقة أغلبية مجلس النواب على توجيه التهمة إلى ترامب، فإن ذلك يعني انتقال المحاكمة إلى مجلس الشيوخ.

وقال مشرعون إنهم يتوقعون وصول القرار إلى مجلس الشيوخ خلال أسبوع.

موقف الجمهوريين

على عكس ما حدث في المرة الماضية في إجراءات العزل، يدعم عدد من الجمهوريين في مجلس النواب الخطوة.

زعيم الأقلية في مجلس النواب، كيفن مكارثي، ونائبه، ستيف سكاليس، يتوقع رفضهم لقرار العزل، ولكن النائبة الجمهورية ليز تشيني أعلنت أنها ستدعم قرار عزل ترامب، وكانت أكثر حدة في انتقاده، وقالت إن ترامب هو من استدعى “الغوغاء” الذين هاجموا الكونغرس، وأنه كان بإمكانه التدخل لمنع مؤيديه من الشغب لكنه لم يفعل ذلك.

النائبان الجمهوريان، جون كاتكو، وآدم كينزينغر، قالا إنهما سيدعمان إجراءات العزل، ويتوقع أن يتبعهم نواب آخرون.

وقدم مكارثي اقتراحاً يتعلق بتشكيل لجنة من الحزبين للتحقيق في الهجوم، والتي يمكنها إدانة ما حصل في السادس من كانون الثاني/يناير، ومنع حدوثها في المستقبل، وهو الأمر الذي لم يكن لديه قبول لدى الديمقراطيين.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش مكونيل، أخبر مساعديه أنه يعتقد بأن الرئيس دونالد ترامب “ارتكب جرائم تستوجب عزله”.

Related Posts