Lazyload image ...
9.6K View

الكومبس – كالمار: أظهر الفحص الطبي النفسي لرجل وامرأة يُحكمان في محكمة كالمار، حالياً، بتهمة اغتصاب الأطفال أنهما لم يكن يعانيا من أي مرض نفسي واضطراب عقلي خطير وقت ارتكابهما الجريمة.

وحسب المحكمة، فإن الزوجة وشريكها السابق، قد عرّضا طفلين صغيرين لمئات حالات الاغتصاب المشددة.

وقد تم اكتشاف الجريمة، عندما أصيب أحد الطفلين بمرض تناسلي، ما دفع الطبيب المشرف لمراسلة السلطات المختصة بهذا الأمر.

ووجهت للمرأة، 15 تهمة اغتصاب خطيرة ضد أصغر أطفالها واغتصاب جسيم ضد الطفل الأكبر خلال عامي 2014-2015.

ويشتبه في أن الرجل، ارتكب أكثر من 200 حالة اغتصاب جسيم بحق الطفلين، كما أن لديه أيضًا ملفات تحتوي مواد إباحية للأطفال في المنزل. فضلاً عن قيامه بإنتاج أكثر من 13000 صورة و1900 فيلم جنسي.

Related Posts