Lazyload image ...
2020-02-16

الكومبس – جاليات: أقام مركز العدالة الفلسطيني في السويد، يومي السبت والأحد 15 و16 فبراير/شباط الجاري، بمدينتي مالمو وستوكهولم على التوالي، مؤتمره السنوي الخامس عشر، تحت عنوان “الشعب الفلسطيني في مواجهة صفقة القرن“، بحضور رئيس مركز العدالة موسى الرفاعي وعضو إدارة مؤتمر فلسطينيي أوروبا مروان العلي، فضلاً عن نخبة من الإعلاميين والناشطين والمفكرين والفنانين العرب.

ألقيت في المناسبة، عدد من الكلمات أكدت على رفض بنود الصفقة شكلاً وموضوعاً، داعية دول العالم إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية.

جرى بين الكلمات، عرض تسجيل مرئي من إلقاء طفلة تحمل مفتاح منزل جدها وحُجة ملكيته في فلسطين، مطالِبة بحق عودة اللاجئين إلى بلادهم.

تضمنت فعاليات المؤتمر، ندوة تثقيفية حول ما يسمى “صفقة القرن”، تناولت أهم ملامحها وأسباب اختيار توقيتها الحالي وتداعياتها المستقبلية على حقوق الشعب الفلسطيني، بمشاركة الإعلامية اللبنانية غادة عويس، الباحث والكاتب الفلسطيني حسام شاكر، الكاتب والإعلامي الفلسطيني عدنان أبوشقرة وإدارة الإعلامي اللبناني، الدكتور عثمان عثمان.

تخلل المؤتمر أيضاً، رقصات استعراضية تراثية مع عزف القربة، من أداء فرقة “كاريسما” للفنون الشعبية، كما شارك في إحياء المناسبة، الفنانان كفاح زريقي ومهند منصور، عبر تقديم مجموعة من الأغاني الوطنية الفلسطينية.

وقال رئيس مركز العدالة موسى الرفاعي، على هامش المؤتمر، في اتصال هاتفي لـ “الكومبس“، ” لقد انطلق مركز العدالة الفلسطيني في السويد، منذ 15 عاماً، هادفاً إلى فضح جرائم الاحتلال، لذا فإننا نعبر اليوم عن إرادة الشعب الفلسطيني في رفض صفقة القرن المزعومة التي تأتي بعد عقود طويلة من الصفقات الجائرة المماثلة، مصممين على مواصلة المسيرة باتجاه هدفنا.. نحو فلسطين”.